الداخلية التونسية تعلن كشف مخطط يستهدف الرئيس قيس سعيّد

أعلنت وزارة الداخلية التونسية الجمعة الكشف عن مخطط “يستهدف” الرئيس قيس سعيّد متورطة فيه “أطراف داخلية وخارجية” تعمل على تقويض الأمن العام في البلاد التي تمر بأزمة سياسية حادة.

وقالت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الداخلية فضيلة الخليفي في مؤتمر صحافي الجمعة “وفقا لمعلومات مؤكدة وتحقيقات جارية… رئيس الجمهورية ومؤسسة الرئاسة مستهدفة بتهديدات جديّة”.

وتابعت الخليفي “هناك مخطط متورطة فيه أطراف داخلية وخارجية يستهدف أمن الرئيس” ولتقويض الأمن العام في البلاد.

ولم تقدم المسؤولة تفاصيل اكثر في خصوص الأطراف المتهمين بالاعداد للمخطط.

وشكّك رئيس “جبهة الخلاص” أحمد نجيب الشابي وهي تكتل لأحزاب معارضة في اعلان وزارة الداخلية، وقال لفرانس برس إن ذلك يمثل “تبريرا لحملة اعتقالات قادمة للانتقام من معارضيه، وهذه فقط البداية”.

وأضاف “الرئيس معزول سياسيا ويبحث عن تعاطف شعبي لصالحه”.

تستعد البلاد لاستفتاء شعبي في 25 تمّوز/يوليو المقبل حول تعديل دستوري أقرّه سعيّد، وتؤكد المعارضة أنه “فصله” على مقاسه.

كما اعتبرت حركة النهضة أن المؤتمر الصحافي “مسرحية فاشلة” لأنه “كلما اقتربنا من موعد الاستفتاء ستزيد الهرسلة وتجريم الفعل السياسي”، على ما أفاد المتحدث الرسمي عماد الخميري في مؤتمر صحافي للحزب الجمعة.

وعبرت النهضة عن دعمها للقيادي السابق داخلها ورئيس الحكومة السابق حمادي الجبالي الذي تم توقيفه الخميس في شبهات تبييض اموال.

وبيّنت وزارة الداخلية في المؤتمر الصحافي أن توقيف الجبالي جاء اثر الكشف عن قضية تدفق أموال من الخارج لصالح جمعية خيرية.

وشملت التهم في هذه القضية مسؤولين آخرين من بينهم متحدث رسمي سابق باسم وزارة الداخلية موقوف.

وأكد الخميري أن ذلك يمثل “تصفية حسابات في حق الخصوم السياسيين”.

يأتي الاعلان في حين تمر تونس، مهد ما سمّي ب”الربيع العربي”، بأزمة سياسية حادة منذ أن قرّر الرئيس قيس سعيّد في 25 تمّوز/يوليو الفائت احتكار السلطات في البلاد وإقالة رئيس الحكومة السابق وتجميد أعمال البرلمان وحلّه في مرحلة لاحقة.

ويتعرض الرئيس لانتقادات منظمات حقوقية والمعارضة التي تتقدمها حركة النهضة معتبرة ما قام به “انقلابًا على الثورة والدستور”.

المصدر
أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى