مندوب الكويت لدى “يونسكو”: تبادل الخبرات في مجال التعليم والدبلوماسية يرفع مستوى وعي المجتمع

اكد مندوب دولة الكويت الدائم لدى منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) الدكتور ادم الملا اليوم الجمعة أهمية تبادل الخبرات العربية والاقليمية في مجال التعليم والدبلوماسية لما له من مكاسب واستفادة في رفع مستوى الوعي للمجتمع عبر اكتساب المعارف والمهارات والمعلومات.

وقال الملا في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) بعد مشاركته في مؤتمر (آفاق جديدة أمام الدبلوماسية القائمة على العلوم) في إطار الرئاسة الفرنسية لمجلس الاتحاد الأوروبي ان المؤتمر يعد “فرصة للمشاركين للاستكشاف والتعرف بشكل تفاعلي على القضايا الأكثر إلحاحا في دبلوماسية العلوم والأدوات والحلول الممكنة جنبا الى جنب مع خبراء في صروح مهمة كاليونسكو والاتحاد الأوروبي”.

واشار الى دور الكويت في محاولة تعزيز التعاون الدولي وضمان عدم توقف التعليم مع تسليط الضوء على الهدف الرابع من اهداف التنمية المستدامة الخاص بالتعليم حتى عام 2030 وهو جزء من مبادرة الامم المتحدة الذي اوكلت ريادته الى (يونسكو).

يذكر ان المؤتمر من تنظيم اتحاد (انسايد) وهو ابتكار الدبلوماسية العلمية المشتركة لأوروبا وكرس أعماله على مدى يومين لمشروع “استنباط دبلوماسية مشتركة قائمة على العلوم”.

ويعد هذا الاتحاد الاول من نوعه لتعدد التخصصات وهيكل مشاركة أصحاب المصلحة على الإطلاق حيث يركز على الأوروبيين ودبلوماسية العلوم الأوروبية.

ويشارك مؤرخو العلوم والتكنولوجيا وشبكات الدبلوماسيين والعلماء وخبراء الاستراتيجيات وصانعو السياسات لإدخال دبلوماسية العلوم في المقدمة واستخدامها بشكل أفضل.

ويتكون اتحاد المشروع من 14 معهدا مرموقا للبحث والتدريب من 11 دولة من أوروبا بالإضافة إلى اليونسكو من خلال الاهتمام والدعم من الأكاديميات الأوروبية للعلوم ومن الشبكات الحالية للملحقين والمستشارين الدبلوماسيين للعلوم والتكنولوجيا والابتكار.

وتأتي مشاركة الملا من منطلق خبرته في مجالي الدبلوماسية والعلوم فهو يجمع بين التحصيل الأكاديمي العلمي وعمله كأستاذ جامعي في جامعة الكويت من جهة وعمله حاليا في مجال الدبلوماسية على رأس الوفد الدائم للكويت ضمن منظمة (اليونسكو) التابعة للأمم المتحدة من جهة أخرى.

المصدر
كونا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى