الجيش الكويتي: ترقية 1581 ضابطاً و2501 من ضباط الصف والأفراد

أكد نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الشيخ طلال خالد الأحمد الصباح على أن القيادة السياسية تولي الجيش الكويتي اهتماماً ومتابعة مباشرة، انطلاقاً من دوره في المنظومة العسكرية الكويتية وتُعول عليه في حماية أمن وسلامة البلاد وتحرص أن يكون منتسبوه دائماً على أتم الاستعداد للدفاع عن وطننا الغالي.

جاء تصريح الوزير خلال رعايته وحضوره صباح اليوم مراسم تقليد الضباط من الدفعات 24 و 25 و 26 رتبة “عميد” حيث بدأت المراسم بقراءة المرسوم الأميري، بعدها قلد معالي نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الضباط رتبهم الجديدة ووجه لهم كلمةً نقل من خلالها تحيات وتهاني حضرة صاحب السمو أمير البلاد وسمو ولي عهده الأمين حفظهم الله ورعاهم بهذه المناسبة كما هنأهم على نيلهم لهذه الثقة الغالية.

وأعرب الوزير في كلمته للضباط بأن توجيهات سمو ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح حفظه الله تؤكد على ضرورة الارتقاء بالجيش ومنتسبيه، ورفع الروح المعنوية لديهم وتأهيلهم والحرص على كفاءتهم العسكرية، وهي بلا شك موضع اعتبار وتنفيذ مقدرين لسموه حفظه الله متابعته المباشرة لكل ما نقوم به من أعمال وإجراءات تسهم في تحقيق هذه التوجيهات، وبمناسبة ترقية (1581) ضابطاً و( 2501 ) من ضباط الصف والأفراد والتي تعد الأكبر في تاريخ الجيش الكويتي، والتي هي حق من حقوق منتسبيه، فإنني أتطلع إلى أن تكون دافعاً لكم لبذل قصارى جهودكم، والمزيد من الجد والاجتهاد والتفاني، لرد جزء من حق بلدنا علينا جميعاً، وأنتم بإذن الله عز وجل أهل للثقة السامية، ومثال يحتذى به في العمل والإخلاص، ولكن الطموح اليوم أكبر، والتحديات والمتغيرات في منطقتنا والعالم كله متسارعة، فكونوا على علم ودراية بأن اهتمامنا بالعنصر البشري والبنى التحتية ومواكبة تطور التسليح بما يخدم جيشنا هو في مقدمة أولوياتنا خلال هذه الفترة، كما أؤكد لكم بأننا اليوم ومعكم سنعمل على وضع خطة شاملة للارتقاء بمستوى الجيش، وأبوابنا مفتوحة لجميع من لدية مقترح أو مبادرة من شأنها تحقيق طموحنا جميعاً، ومن خلال هذه الكلمة أدعو أخي سعادة رئيس الأركان العامة للجيش للعمل على إيجاد آلية واضحة لتفعيل هذا النهج وعرضها علينا في أقرب وقت.

وفي ختام مراسم التقليد أوصى الوزير نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الشيخ طلال خالد الأحمد الصباح الضباط المرقين بالحرص على متابعة ورعاية مرؤوسيهم وتوجيههم ودعم وتشجيع الكفاءات منهم والعدل بينهم فالعدل هو نهجنا ووضع مصلحة الوطن فوق كل اعتبار، والعمل دائماً وفق الإجراءات القانونية المعتمدة، والمضي قدماً نحو تحقيق الاهداف كلٌ في اختصاصه ومهامه الموكلة إليه فركب التطور قد انطلق بهم اليوم، داعياً المولى عز وجل أن يحفظ بلدنا الحبيب من كل مكروه، وأن يوفقنا لخدمته والحفاظ على أمنه واستقراره في ظل القيادة الرشيدة لحضرة صاحب السمو أمير البلاد القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح وسمو ولي عهده الأمين الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح حفظهما الله ورعاهما وأبقاهما فخراً وذخراً للبلاد والعباد.

حضر مراسم التقليد رئيس الأركان العامة للجيش الفريق الركن خالد صالح الصباح ووكيل وزارة الدفاع بالندب الشيخ فهد جابر العلي الصباح، وعدد من كبار قادة الجيش.

المصدر
المحرر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى