كيف يمكن لحيوان “الألبكة” و”اللاما” أن يحمي الإنسان من كورونا؟

يرغب الباحثون في مستشفى جامعة بون في تطوير دواء ضد فيروس كورونا المستجد بالاعتماد على القدرات الخاصة لحيوان اللاما والألبكة، كيف ذلك؟

يختبر العلماء في جميع أنحاء العالم حاليا العديد من الأدوية من شأنها أن تنقذ حياة المصابين بفيروس كورونا المستجد مستقبلا. علماء من المستشفى الجامعي بمدينة بون الألمانية يسعون بدورهم  لحسم المعركة ضد كورونا بالاعتماد على أجسام صغيرة جدا في دماء حيوان اللاما والألبكة، كما ورد في موقع “القناة الألمانية الثانية”.

العلماء قاموا في تجاربهم بتطعيم حيوان اللاما والألبكة ببروتين سطحي غير ضار من فيروس كورونا والنتيجة كانت مذهلة: حيوان اللاما والألبكة لم يصابا بكوفيد 19 وإنما كون جسمهما أجسام مضادة واكتسبوا مناعة ضد هذا الوباء، حسب موقع شبكة “في.دي .إر” الألمانية.

الشيء المميز في هذا البحث الطبي هو أن الأجسام المضادة في دم اللاما والألبكة أصغر بكثير مما هو معتاد في الطبيعة.

هذه الأجسام الصغيرة تتلاءم مع أي مكان تقريبًا ويمكنها بالتالي الالتحام مع فيروسات كورونا حتى في الأنسجة العميقة وإبطال مفعولها وجعلها غير ضارة.

واكتشف العلماء بالفعل في الاختبارات العملية أن الأجسام المضادة تقاوم بنجاح سلالات فيروس كورونا الأخرى.

ويسعى الباحثون إلى بدء الدراسات السريرية في وقت مبكر من نهاية هذا العام وابتكار بخاخ أنف “ضباب استنشاقي” ضد كورونا.

المصدر
د ب ا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى