بيع لوحة لباسكيا في نيويورك مقابل 85 مليون دولار

باع الملياردير الياباني يوساكو مايزاوا المولع بجمع الأعمال الفنية والذي سافر أخيرا في رحلة سياحية إلى الفضاء، مساء الأربعاء في نيويورك لوحة ضخمة للأميركي جان ميشال باسكيا في مقابل 85 مليون دولار.

وخلال المزاد العلني في مانهاتن، باعت دار فيليبس لوحة “أنتايتلد” التي رسمها الفنان المنتمي إلى تيار التعبيرية الجديدة في عام 1982. وتوفي باسكيا عن سن 27 عاما.

وكان مايزاوا أعلن مطلع آذار/مارس الفائت نيته أن يبيع في مزاد هذه اللوحة الضخمة التي اشتراها في مقابل 57,3 مليون دولار. وهو حقق تاليا ربحا قدره 27,7 مليون دولار.

وحطّم الملياردير الياباني في أيار/مايو 2017 رقماً قياسياً بعدما اشترى لوحة أخرى لباسكيا في مقابل 110,5 ملايين دولار خلال مزاد لدار سوذبيز. وأصبح هذا العمل حينها من بين عشرة أعمال بيعت في المزادات بأكثر من مئة مليون دولار.

ومايزاوا البالغ 46 عاماً هو مؤسس أكبر موقع لبيع الملابس والأكسسوارات عبر الإنترنت في اليابان “زوزوتاون”.

وقال الملياردير في آذار/مارس إنّ السنوات الست التي امتلك فيها اللوحة مثّلت “شرفاً كبيراً” له، لكنّ الفن “ينبغي مشاركته ليصبح جزءاً من حياة كل شخص”.

وتصدّر مايزاوا عناوين الصحف في كانون الأول/ديسمبر بعدما أصبح أول سائح فضاء ياباني يزور محطة الفضاء الدولية ضمن رحلة نظّمتها وكالة الفضاء الروسية.

وكلّفت رحلته حوالى عشرة مليارات ين (87 مليون دولار)، ويخطط للقيام برحلة حول القمر تنظمها شركة “سبايس إكس” التي يمتلكها إيلون ماسك.

ويمتلك مايزاوا كذلك أعمالاً لبابلو بيكاسو وروي ليشتنشتاين وأندي وارهول وجيف كونز، ويقول إنّه “جامع عادي” للفن المعاصر يشتري اللوحات استناداً إلى حدسه.

وهو قال لوكالة فرانس برس عام 2017 “أشتري أعمالاً أجدها جميلة وهذا كل ما في الأمر”.

وتسجل سوق الفنون أداء جيدا حاليا في نيويورك. فقد انطلق موسم مزادات الربيع في التاسع من أيار/مايو الحالي لدى دار كريستيز التي باعت رسم بورتريه لمارلين مونرو من توقيع أندي وارهول في مقابل 195 مليون دولار، ما جعل هذا العمل الأغلى من بين أعمال القرن العشرين المباعة في تاريخ المزادات.

كذلك باعت منافستها دار سوذبيز في مقابل 922 مليون دولار أعمالا من مجموعة ماكلو، وهي “أغلى مجموعة في تاريخ المزادات” وبيعت على دفعتين بين تشرين الثاني/نوفمبر والاثنين الفائت.

المصدر
أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى