الدوري الإنكليزي: سيتي يداوي جراحه القارية بوضع اليد على اللقب المحلي

داوى مانشستر سيتي خروجه الصادم من نصف نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا بوضع يده على لقب الدوري الإنكليزي لكرة القدم عندما أكرم وفادة ضيفه نيوكاسل يونايتد بخماسية نظيفة الأحد في المرحلة السادسة والثلاثين من الدوري الإنكليزي لكرة القدم.

وسجل رحيم سترلينغ (19 و90+3) والإسباني أيميريك لابورت (38) والإسباني رودري (61) والبديل فيل فودن (90+1) الأهداف.

بعد ثلاثة أيام على خسارته أمام مضيفه ريال مدريد الإسباني 1-3 بعد التمديد في إياب نصف نهائي المسابقة القارية العريقة بعدما كان قاب قوسين أو أدنى من بلوغ النهائي الثاني تواليا بتقدمه 4-3 ذهابا و1-صفر حتى الدقيقة 90، جدد رجال المدرب الإسباني بيب غوارديولا الموعد مع الانتصارات وابتعدوا بفارق ثلاث نقاط عن منافسهم الوحيد على اللقب ليفربول.

واستغل مانشستر سيتي تعثر ليفربول امام ضيفه توتنهام 1-1 السبت في افتتاح المرحلة وحقق فوزه الرابع تواليا والـ27 هذا الموسم رافعا رصيده الى 86 نقطة مقابل 83 لليفربول قبل ثلاث مباريات على نهاية الموسم.

ويحل مانشستر سيتي ضيفا على ولفرهامبتون الاربعاء في مباراة مؤجلة من المرحلة الثالثة والثلاثين، ثم على وست هام يونايتد الاحد المقبل في المرحلة قبل الاخيرة، قبل أن ينهي الموسم على أرضه امام أستون فيلا.

في المقابل، يلعب ليفربول مع مضيفه استون فيلا الثلاثاء في مباراة مؤجلة من المرحلة 33، ثم على ساوثمبتون الثلاثاء المقبل في المرحلة قبل الاخيرة ويختتم الموسم على ارضه امام ولفرهامبتون.

وعلق غوارديولا على فوز فريقه الذي بات قريبا من اللقب الرابع في المواسم الخمسة الأخيرة، قائلا “عشية مثالية بالنسبة لنا. (كسبنا) ثلاث نقاط، (وتبقى) تسع نقاط سنلعب من أجل كسبها، أمامنا مباراة نهائية أخرى الأربعاء” في إشارة إلى مواجهة ولفرهامبتون.

وبدا متفاجئًا عندما سُئل عما إذا كان يتوقع هذا النوع من رد الفعل، وأوضح “مع كل ما فعله هذا الفريق، كانت لديك شكوك؟ هذا الفريق كان يلعب بهذه الطريقة كل ثلاثة أيام لمدة خمس سنوات. إذا شك بعض الناس، فذلك لأنهم لا يعرفون الفريق”.

وتابع “إنه أحد أفضل الفرق التي دربتها في حياتي”، معترفًا بأن فريقه الآن في موقع قوي في مطاردة اللقب.

وضغط مانشستر سيتي في غياب نجميه البرتغالي برناردو سيلفا والجزائري رياض محرز اللذين قرر غوارديولا إراحتهما، بقوة منذ البداية وأهدر المدافع البرتغالي جواو كانسيلو فرصة افتتاح التسجيل عندما تلقى كرة عرضية من البلجيكي كيفن دي بروين تابعها قوية بيمناه بجوار القائم الايسر (16).

وعوض كانسيلو بعد ثلاث دقائق عندما هيأ كرة برأسه إلى سترلينغ غير المراقب فتابعها بدوره بارتماءة رأسية من مسافة قريبة داخل المرمى الخالي (19).

وكاد كانسيلو يفعلها بتسديدة قوية من مسافة قريبة ابعدها حارس المرمى الدولي السلوفاكي مارتن دوبرافكا الى ركنية لم تثمر (25).

وعزز سيتي تقدمه بهدف ثان عندما سدد الألماني إيلكاي غوندوغان كرة “طائرة” من خارج المنطقة ارتدت من دوبرافكا وتهيأت أمام البرتغالي روبن دياش فسددها من مسافة قريبة ارتدت من يد الحارس مرة أخرى لتجد لابورت فتابعها داخل المرمى الخالي (38).

وعزز رودري بالهدف الثالث عندما استغل ركلة ركنية انبرى لها دي بروين فتابعها برأسه وأسكنها على يمين دوبرافكا (61).

وأضاف البديل فودن الهدف الرابع عندما استغل تسديدة للاوكراني زينتشنكو فتابعها من مسافة قريبة داخل المرمى (90+1)، قبل أن يختم سترلينغ المهرجان بالهدف الخامس بتسديدة بيمناه من داخل المنطقة (90+3).

وعزز أرسنال موقعه في المركز الرابع وحظوظه في انتزاع إحدى البطاقتين الأخيرتين المؤهلتين إلى مسابقة دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، بفوزه الصعب على ضيفه ليدز 2-1.

وتقدم أرسنال بهدفين مبكرين سجلهما مهاجمه الواعد إيدي نكيتياه في الدقيقتين الخامسة والعاشرة، لكنه فشل في التعزيز على الرغم من النقص العددي في صفوف ضيوفه اثر طرد مدافعه لوك أيلينغ في الدقيقة 27.

ونجح الضيوف في تقليص الفارق في الدقيقة 66 عبر المدافع الإسباني دييغو يورنتي، وضغطوا بقوة بحثا عن التعادل لكن دون جدوى.

وهو الرابع تواليا لأرسنال بعد ثلاث هزائم متتالية، والـ21 هذا الموسم فرفع رصيده إلى 66 نقطة في المركز الرابع الأخير المؤهل للمسابقة القارية العريقة وبفارق نقطة واحدة خلف جاره تشلسي الثالث.

كما وسع ارسنال الفارق إلى أربع نقاط بينه وبين جاره الآخر توتنهام الخامس والذي ينافس بدوره على البطاقة القارية العريقة والذي كان انتزع تعادلا ثمينا من مضيفه ليفربول 1-1 السبت في افتتاح المرحلة.

ويلتقي أرسنال مع مضيفه توتنهام الخميس في مباراة مؤجلة من المرحلة الثانية والعشرين، على أن يحل تشلسي ضيفا على ليدز يونايتد في مباراة مؤجلة من المرحلة الثالثة والثلاثين.

في المقابل، مني ليدز يونايتد بخسارته الثانية تواليا والسابعة عشرة هذا الموسم فتراجع إلى المركز الثامن عشر المؤدي الى الدرجة الثانية.

واستفاد إيفرتون من خسارة ليدز يونايتد وخرج من منطقة الهبوط بفوزه على مضيفه ليستر سيتي 2-1.

وكان إيفرتون البادئ بالتسجيل عبر الاوكراني فيتالي ميكولنكو في الدقيقة السادسة، ورد ليستر سيتي بعد خمس دقائق بواسطة الزامبي بالتسون داكا (11)، قبل أن يمنح المدافع مايسون هولغايت الفوز للضيوف في الدقيقة 30.

وهو الفوز الثاني تواليا لإيفرتون والعاشر هذا الموسم فرفع رصيده الى 35 نقطة وصعد الى المركز السادس عشر بفارق نقطة واحدة امام بيرنلي وليدز علما أنه لعب مباراة أقل منهما سيخوضها الأربعاء ضد مضيفه واتفورد ثاني الهابطين الى التشامبونشيب مع نوريتش سيتي صاحب المركز الاخير.

وعزز وست هام يونايتد حظوظه في بطاقة مسابقة كونفرس ليغ وربما يوروبا ليغ بفوزه الكبير على مضيفه نوريتش سيتي برباعية نظيفة بينها ثنائية للدولي الجزائري سعيد بن رحمة (12 و45+3).

وسجل الجامايكي ميشيل أنتونيو (30) والأرجنتيني مانويل لانسيني (65 من ركلة جزاء) الهدفين الآخرين.

وعزز وست هام يونايتد موقعه في المركز السابع برصيد 55 نقطة بفارق ثلاث نقاط خلف مانشستر يونايتد السادس علما أن الاخير لعب مباراة أكثر.

المصدر
أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
casinomeritroyal.com
-
kalebet.pro
- milanobet.click - holiganbet.club -

elexbetcasino.com

- betkanyongiris.club - lidyabetting.com -

benjabetgiris.com

- pera-bet.com - mersin eskort -

Personel Sağlık