البابا للحموات: انتبهن إلى طريقتكن في مخاطبة كنّاتكنّ

وجّه البابا فرنسيس الأربعاء تحية إلى الحموات، معتبراً أنهن ضحية “أحكام مسبقة” و”كليشيهات” في شأن علاقتهن بالكنّات، لكنّه حضّهنّ على “الانتباه” إلى طريقتهنّ في مخاطبة زوجات أبنائهنّ.

وتحدث البابا مطولاً عن “الشخصية الأسطورية” للحماة في تعليقه الأسبوعي خلال مقابلته العامة مع المؤمنين في ساحة القديس بطرس بالفاتيكان.

وقال “لا أقول إن ثمة من يرى في الحماة شيطاناً، لكنّ الحديث عنها ينطوي دائماً على أسلوب ازدراء. لكن الحماة هي أم الزوجة أو الزوج”.

ولاحظ البابا الأرجنتيني البالغ 85 عاماً أن “ثمة من يقول لنفسه إنْ كلما ابتعدت حماته، كان ذلك أفضل. ولكن لا، إنها أم، إنها شخص كبير السن. من أجمل الأشياء بالنسبة للمرأة أن يكون لها أحفاد. وعندما يرزق أولادها أطفالاً، تعيش مجدداً”.

وتوجه البابا إلى الكنّات منبّها بقوله “اعتنين بعلاقاتكن مع حمواتكن. أحياناً تكون للحماة شخصية مختلفة، لكنها ولدت زوجتك أو زوجك ” ، مضيفا “على الأقل، إجعلنهنّ سعيدات”.

أما الحموات، فخاطبهنّ البابا كالآتي: “أقول لكنّ انتبهن إلى طريقتكن في التعبير”، واصفاً لهجة الحموات الفظّة أحياناً بأنها “واحدة من أسوأ خطاياهنّ”.

واعتذر البابا من الحاضرين عن بقائه جالساً خلال مقابلته العامة بسبب الم في ركبته دفعه إلى الغاء عدد من التزاماته أخيراً.

وقال في نهاية اللقاء الذي درج البابا على مصافحة الجمهور في ختامه “أستميحكم العفو لأنني سألقي عليكم التحية جالساً”.

وأضاف وسط التصفيق “هذه الركبة تتعافى ببطء ولا يمكنني البقاء واقفاً وقتاً طويلاً. أتمنى أن تعذروني. شكرا”.

ويعاني البابا فرنسيس الذي بدأ في آذار/مارس الفائت سنته الحبرية العاشرة الاماً “حادة” في ركبته اليمنى، حالت دون مشاركته في عدد من الأنشطة او ترؤسه قداديس.

كذلك يعاني البابا اوجاعاً في الورك تجعله يعرج في مشيته. وكان خضع لعملية جراحية دقيقة في القولون في تموز/يوليو 2021.

المصدر
أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى