أكثر من 5.1 ملايين أوكراني لجأوا إلى دول أخرى منذ بدء النزاع

تواصل حصيلة اللاجئين الأوكرانيين الهاربين من الغزو الروسي لبلادهم منذ نهاية شباط/فبراير الارتفاع، لكن بوتيرة يومية أبطأ من تلك التي سجّلت في بدايات الحرب، وفق تعداد نشرته الجمعة مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين.

وبحسب المفوضية بلغ عدد الأوكرانيين الذين غادروا بلادهم منذ بدأ الغزو الروسي في 24 شباط/فبراير 5,133,747 شخصا، أي بزيادة قدرها 48387 شخصا مقارنة بالحصيلة المعلنة الخميس.

وفي نيسان/أبريل بلغ عدد الأوكرانيين الذين غادروا بلادهم نحو 1,1 مليون، وهو رقم أدنى بكثير مقارنة بالحصيلة التي بلغت 3,4 ملايين في شهر آذار/مارس. وفر أكثر من 218 ألف شخص غير أوكراني، غالبيتهم من الطلاب والعمال، من البلاد إلى دول مجاورة، بحسب المنظمة الدولية للهجرة التابعة للأمم المتحدة، ما يعني أن الحصيلة الإجمالية للفارين من أوكرانيا تخطّت 5,25 ملايين شخص منذ بدء الغزو الروسي.

وتشكل النساء والأطفال نحو 90% من الذين فروا من أوكرانيا، في حين لا تسمح السلطات الأوكرانية بمغادرة الرجال ممن هم في سن القتال.

وأجبرت المعارك نحو ثلثي الأطفال الأوكرانيين على ترك منازلهم، باحتساب أولئك الذين لا يزالون في أوكرانيا. وتقدر الأمم المتحدة عدد النازحين داخل أوكرانيا بنحو 7,7 ملايين.

قبل هذا النزاع، كان عدد سكان أوكرانيا يبلغ أكثر من 37 مليونا في الأراضي التي تسيطر عليها كييف ولا تشمل شبه جزيرة القرم (جنوب) التي ضمتها روسيا في العام 2014 ولا المناطق الشرقية الخاضعة لسيطرة الانفصاليين الموالين لروسيا منذ العام نفسه.

عبر نحو 60 بالمئة من اللاجئين الأوكرانيين أي 2,867,241 شخصا إلى بولندا، ويكمل عدد كبير منهم طريقه إلى دول أوروبية أخرى. في موازاة ذلك، عبر أكثر من 800 الف شخص الحدود البولندية إلى أوكرانيا، غالبيتهم من الرجال الأوكرانيين الراغبين بالالتحاق بالجيش ومن السكان العائدين إلى ديارهم، وفق ما أعلن حرس الحدود البولنديون الجمعة.

وقبل الأزمة، كانت بولندا تستقبل نحو 1,5 مليون أوكراني جاء معظمهم للعمل. أشارت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين إلى أن 769,616 شخصا دخلوا إلى رومانيا، ووصل جزء كبير منهم عبر مولدافيا ثم تابعوا رحلتهم إلى بلدان أخرى. بلغ عدد من لجأوا إلى روسيا 578,255 شخصاً.

وذكرت مفوضية اللاجئين أيضاً انه بين 18 و23 شباط/فبراير، عبر 105 آلاف شخص من الأراضي الانفصالية الموالية لروسيا في دونيتسك ولوغانسك (شرق أوكرانيا) إلى روسيا.

منذ بدء النزاع وحتى 21 نيسان/أبريل استقبلت المجر 480,974 أوكرانياً. استقبلت مولدافيا الدولة الصغيرة التي يبلغ عدد سكانها 2,6 مليون نسمة وهي من الأفقر في أوروبا ولكن الأقرب إلى ميناء أوديسا الأوكراني 430,170 لاجئا، وفقاً لإحصاءات مفوضية اللاجئين. وغالبية هؤلاء انتقلوا إلى دول أوروبية أخرى. دخل 349,286 أوكرانيا إلى سلوفاكيا، بحسب المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، منذ بادية الحرب وحتى 21 نيسان/أبريل. استقبلت بيلاروس، حليفة روسيا 23900 أوكراني. توضح مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين أنه بالنسبة إلى البلدان المتاخمة لأوكرانيا والتي تعد جزءا من منطقة شنغن (المجر وبولندا وسلوفاكيا)، فإن الأرقام التي قدمها المفوض السامي هي لأشخاص عبروا الحدود ودخلوا البلاد.

وتقدر المفوضية أن “عددا كبيرا من الناس واصلوا طريقهم إلى دول أخرى”. إلى ذلك، تشير إلى أنها لا تحتسب الأشخاص من البلدان المجاورة الذين يغادرون أوكرانيا للعودة إلى ديارهم.

المصدر
أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى