الدوري الإسباني: بنزيمة يهدر ركلتي جزاء في فوز ريال مدريد على أوساسونا والجار اللدود ثانياً

أهدر المهاجم الفرنسي كريم بنزيمة ركلتي جزاء في غضون 7 دقائق، إلا أن ذلك لم يحل دون فوز فريقه على مضيفه أوساسونا 3-1 الأربعاء في المرحلة الثالثة والثلاثين من الدوري الإسباني لكرة القدم، والتي شهدت ارتقاء الجار اللدود أتلتيكو حامل اللقب للمركز الثاني برغم تعادله السلبي المخيب أمام ضيفه غرناطة المهدد بالهبوط.

وسعى بنزيمة لتسجيل هدفه الـ45 هذا الموسم في مختلف المسابقات، إلاّ أن حارس أوساسونا سيرجيو هيريرا وقف له بالمرصاد مرتين (52 و59) منقذاً مرماه ومفوتاً خسارة أكبر على فريقه في ملعبه “إل سادار” عندما كانت النتيجة 2-1 لصالح النادي الملكي.

لكن الفريق المضيف الذي كان سجل هدف التعادل عبر الكرواتي أنتي بوديمير (13) بعد دقيقة من افتتاح ريال التسجيل بفضل المدافع النمسوي دافيد ألابا، فشل في فرض التعادل في الشوط الثاني، ليعاقبه ضيفه بهدف ثالث من لوكالس فاسكيس في الدقيقة السادسة من الوقت بدل الضائع بعد تمريرة من البرازيلي فينيسيوس جونيور.

وكان ماركو أسينسيو سجل الثاني لريال مانحاً إياه أفضلية التقدم في الدقيقة 45 من الشوط الأوّل.

ورفع ريال رصيده في الصدارة إلى 78 نقطة، متقدماً بفارق 17 نقطة عن القطب الثاني للعاصمة أتلتيكو وبات على مشارف تجريده من لقبه، علماً أن الجار اللدود فوت على نفسه فرصة الابتعاد أكثر ضمن المراكز الأربعة الأولى بتعادله المخيب أمام غرناطة.

ورفع أتلتيكو رصيده إلى 61 نقطة متقدماً بفارق نقطة عن برشلونة الذي يملك مباراة مؤجلة ويحلّ ضيفاً على ريال سوسييداد الخميس وإشبيلية الذي يلعب أمام ليفانتي في اليوم ذاته.

وفشل أتلتيكو في الثأر من خسارته 1-2 ذهاباً في عقر دار غرناطة، في مباراة سجل خلالها البرتغالي جواو فيليكس الهدف الوحيد لحامل اللقب، علماً أن الاخير سيغيب حتى نهاية الموسم الحالي إثر اصابته أمام إسبانيول.

وحقق رجال المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني الفوز في خمس من مبارياتهم السبع الأخيرة، حيث كانت الخسارة الوحيدة على أرض مايوركا صفر-1 في المرحلة 31.

في المقابل، يأمل غرناطة الثامن عشر مع 30 نقطة في تفادي الهبوط خصوصاً بعد تعرضه لخسارتين توالياً أمام إشبيلية 2-4 وليفانتي 1-4، كما لم يذق طعم الفوز في مبارياته الأربع الأخيرة اذ كان تعادل أمام رايو فايكانو 2-2، فيما يعود آخر انتصار له أمام ألافيس 3-2 في المرحلة 29.

على ملعب “واندا ميتروبوليتانو” في العاصمة مدريد، أضيف إلى غياب فيليكس، الفرنسي توما ليمار والأوروغوياني خوسيه ماريا خيمينيس والمكسيكي هيكتور هيريرا للاصابة، والبرازيلي فيليبي وجيوفري كوندوغبيا من جمهورية إفريقيا الوسطى للإيقاف.

في شوط أوّل لم يشهد الكثير، استحوذ أتلتيكو على الكرة ولكن مع فقدان الفعالية أمام المرمى، في حين خلق النادي الاندلسي بعض الفرص من دون هز الشباك.

أجرى سيميوني تبديلين مع بداية الشوط الثاني فزج بالمهاجم الأوروغوياني لويس سواريس والمدافع الكرواتي شيمي فيرساليكو بدلاً من خافي سيرانو والموزمبيقي رينيلدو، فنشط حامل اللقب مع ثلاث تسديدات توالياً أبرزها بعد لعبة مشتركة بين البلجيكي يانيك كاراسكو والأرجنتيني أنخل كوريا في المنطقة، أعادها الأخير إلى الفرنسي أنطوان غريزمان عند الحافة سددها قوية أرضية مرت بمحاذاة القائم الأيمن (49)، ليفشل بطل مونديال 2018 في تسجيل هدفه الأول في الدوري منذ 28 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي والفوز على قادش 4-1.

وتبادل الفريقان الهجمات مع خطورة أكبر لأتلتيكو الذي كاد يحسم اللقاء لصالحه إلا أن تسديدة بديل غريزمان، البرازيلي ماتيوس كونيا وجدت القائم الأيسر الأندلسي بعد مراوغة وتمريرة من كاراسكو داخل المنطقة (89).

وقاد بورخا مايورال فريقه خيتافي للفوز على مضيفه سلتا فيغو 2-صفر، بتسجيله هدفي النقاط الثلاث في الدقيقتين 23 و51.

وتقدم خيتافي للمركز الرابع عشر برصيد 35 نقطة ليبتعد أكثر عن مراكز الهبوط، فيما تجمد رصيد سلتا فيغو عند 39 نقطة في المركز الحادي عشر.

المصدر
أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى