إقلاع طائرة إغاثة كويتية لإيصال المساعدات الإنسانية للاجئين الأوكرانيين في رومانيا

أعلنت جمعية الهلال الأحمر الكويتي اقلاع طائرة إغاثية من قاعدة عبدالله المبارك الجوية اليوم الثلاثاء وعلى متنها 40 طنا من المواد الطبية والغذائيه والكراسي المتحركة إلى مطار بوخارست في رومانيا لإيصالها إلى اللاجئين الاوكرانيين.

وقال نائب رئيس مجلس إدارة الجمعية أنور الحساوي في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) انه بناء على توجيهات سامية من حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ نواف الاحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه أقلعت اليوم طائرة الإغاثة محملة بالمستلزمات الطبية والغذائية والاحتياجات الانسانية المقدمة من حكومة الكويت إلى مطار بوخارست في رومانيا لإيصالها للشعب الاوكراني الذي يواجه ظروفا معيشية صعبة جراء الأزمة الإنسانية الحالية وذلك بالتنسيق مع وزارتي الخارجية والدفاع الكويتيتين.

وأكد الحساوي حرص الجمعية على المشاركة في الجهود الإنسانية التي تقوم بها الكويت في ضوء توجيهات سمو أمير البلاد بتقديم الدعم والمساندة للاجئين الأوكرانيين في الدول المجاورة لأوكرانيا مشيرا إلى أن هذه الطائرة الإغاثية هي الثانية المقدمة من الكويت.

وذكر ان هناك تنسيقا كاملا مع سفارة الكويت في رومانيا والصليب الأحمر الروماني لإيصال المساعدات للاجئين الاوكرانيين مشيدا بكل الجهود لإنجاح مهمة الهلال الأحمر الكويتي على كافة المستويات.

وقال لطالما كانت الكويت في طليعة الدول المقدمة للمساعدات الإنسانية والتنموية مؤكدا أن المسؤولية الإنسانية تتطلب مضاعفة الجهود لتقديم مزيد من الدعم لإغاثة المنكوبين والمتضررين جراء الأزمات القائمة في العالم.

من جانبه عبر سفير جمهورية رومانيا لدى الكويت موجوريل إيوان ستانسكو عن بالغ شكره لدولة الكويت على دورها الإنساني في مساعدة اللاجئيين الأوكرانيين في رومانيا مؤكدا دور الكويت الرائد في العمل الإنساني ومساهماتها المشهودة في تقديم الدعم للدول والشعوب المتضررة جراء الكوارث والأزمات.

وأضاف ستانسكو إن ما تقدمه الكويت من خلال جمعية الهلال الأحمر الكويتي من دعم إنساني متواصل للشعب الاوكراني يجسد مفهوم الإنسانية في إغاثة الشعوب المنكوبة.

يذكر أن الأمين العام للأمم المتحدة أنتونيو غوتيريس أطلق نداء رسميا لتمويل العمليات الإنسانية للأمم المتحدة في أوكرانيا وتشير تقارير الأمم المتحدة إلى أن هذا التمويل أمر ملح لمساعدة ودعم آلاف الأشخاص الذين يعانون نقصا في الحصول على الخدمات الإنسانية.

المصدر
كونا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى