بايدن يقوم بجولة أوروبية هي أولى رحلاته الخارجية منذ توليه منصبه

يلتقي ملكة بريطانيا ورئيس الوزراء بوريس جونسون والرئيس الروسي

أعلن البيت الأبيض أن الرئيس الأميركي جو بايدن سيلتقي الملكة إليزابيث الثانية في قصر ويندسور الأسبوع المقبل ورئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون خلال محطته الأولى في أولى رحلاته الخارجية منذ توليه منصبه في يناير (كانون الثاني) الماضي، والتي تشمل بلجيكا وسويسرا.

ويعتزم بايدن الاجتماع مع الرئيس التركي رجب طيب إردوغان خلال حضور اجتماعات حلف شمال الأطلسي (الناتو) في بروكسل ثم يلتقي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في جنيف بسويسرا.

وقال البيت الأبيض إن هذه الرحلة ستسلط الضوء على التزام الولايات المتحدة باستعادة دفء التحالفات وتنشيط العلاقات عبر شطري الأطلسي، والعمل في تعاون وثيق مع الحلفاء والشركاء متعددي الأطراف لمواجهة التحديات العالمية وتأمين مصالح الولايات المتحدة بشكل أفضل.

ومن المقرر أن يلتقي بايدن مع رئيس الوزراء البريطاني في العاشر من يونيو (حزيران) الجاري حيث تتركز المحادث على تأكيد العلاقات الخاصة بين الولايات المتحدة والمملكة المتحدة. وعلى مدى ثلاثة أيام من 11 إلى 13 يونيو سيشارك بايدن في قمة مجموعة السبع في مقاطعة كورنوال ببريطانيا.

وأوضح مسؤولون أن بايدن سيركز على توضيح السياسة الأميركية بشأن الصحة العامة والتعافي الاقتصادي وتغير المناخ وتعزيز القيم المشتركة بين الديمقراطيات الكبرى. وأشار البيت الأبيض إلى أن بايدن سيعقد اجتماعات ثنائية مع قادة مجموعة السبع. وسيقوم بايدن وزوجته في ختام القمة بزيارة الملكة إليزابيث الثانية في قلعة ويندسور.

ويعد بايدن هو الرئيس الثالث عشر للولايات المتحدة الذي يلتقي مع المملكة منذ توليها الحكم عام 1953، ومن المملكة المتحدة يغادر بايدن إلى بروكسل، حيث يشارك في قمة الناتو يوم 14 يونيو، وخلال القمة سيؤكد بايدن التزام الولايات المتحدة بحلف شمال الأطلسي والأمن عبر المحيط الأطلسي، وتعزيز الدفاع في مواجهة التهديدات المستقبلية.

وعلى هامش اجتماعات الحلف سيلتقي بايدن لأول مرة مع الرئيس التركي رجب طيب إردوغان. ووفقا لمدى دفء اللقاء بين الرئيسين والنتائج التي ستصدر عنه يمكن للرئيس بايدن احتواء تركيا داخل حلف الناتو وإبعاد أنقرة عن أخذ خطوات أكثر قربا من روسيا والصين.

وسيشارك بايدن في القمة الأميركية الأوروبية في 15 يونيو حيث يناقش الأجندة المشتركة بتعزيز الأمن الصحي العالمي، وتحفيز الانتعاش الاقتصادي، ومكافحة التغير المناخي، وتعزيز التعاون الرقمي والتجاري، إضافة إلى مناقشة مخاوف السياسة الخارجية لدى كل من الولايات المتحدة وقادة المجموعة الأوروبية، ومن المقرر أن يلتقي بايدن بالملك فيليب ملك بلجيكا ورئيس الوزراء البلجيكي ألكسندر دي كرو.

وتتجه الأنظار إلى القمة الأميركية الروسية التي ستعقد في جنيف في 16 يونيو بين بايدن والرئيس الروسي فلاديمير بوتين. ويأتي اللقاء مع تصاعد الهجمات السيبرانية التي يشنها قراصنة روس ضد الشركات الأميركية الكبرى.

وقد صرح بايدن علانية أنه سيتخذ موقفا متشددا مع الرئيس الروسي خلال القمة بسبب تلك الهجمات، وأشارت جين ساكي المتحدثة باسم البيت الأبيض إلى أن الرئيس لا يستبعد أي خيارات من على الطاولة، وسيخبر بوتين أن إيواء الكيانات الإجرامية التي تهاجم وتلحق الضرر بالبنية التحتية الحيوية في الولايات المتحدة هو أمر غير مقبول.

وقد أشارت تقارير استخباراتية إلى تزايد الهجمات الإلكترونية الروسية بشكل مثير للقلق خلال السنوات الأخيرة خاصة عمليات التأثير الرقمي التي استهدفت تقويض الانتخابات الأميركية عام 2016 وتعميق الانقسامات السياسية الأميركية والهجمات التي استهدفت الشركات والوكالات الحكومية الأميركية.

ولم يصل المسؤولون الأميركيون إلى طريقة لإجبار روسيا على كبح جماح تلك الهجمات سوى بتوقيع سلسلة من العقوبات وطرد بعض الدبلوماسيين الروس. ويقول المحللون إن مجموعة العقوبات القاسية المتزايدة لم تغير سلوك روسيا، وليس هناك سبب للاعتقاد أن بوتين سيغير سلوكه.

المصدر
الشرق الأوسط

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى