مستشار النمسا: اللقاء مع الرئيس الروسي كان “صريحا ومباشرا” ولم يكن وديا

قال المستشار النمساوي كارل نيهامر إن لقاءه اليوم الاثنين مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين كان صريحا وصعبا ومباشرا لكنه لم يكن وديا.

وفي تصريحات أوردتها هيئة الاذاعة والتلفزيون النمساوية عقب اللقاء قال نيهامر إن الزيارة “تناولت ما ذكر عن وقوع جرائم حرب في بوتشا وأماكن أخرى في أوكرانيا” وأنه أبلغ بوتين بضرورة محاسبة المسؤولين عن هذه الأعمال.

وأضاف “أوضحت أيضا للرئيس بوتين أن العقوبات على روسيا ستظل سارية المفعول وستشدد أكثر ما دام أن الناس يموتون في أوكرانيا”.

وذكرت المستشارية الألمانية في بيان لها أن نيهامر أبلغ بوتين بأن هذه الحرب يجب أن تنتهي لأنها تلحق الخسارة بجميع الاطراف.

وقال إن الزيارة التي أجراها اليوم لروسيا كانت “واجبا عليه” ينبثق عن المسؤولية المتمثلة في عدم ترك أي جهد لوقف القتال أو على الأقل تحقيق تقدم على الصعيد الانساني للسكان المدنيين الذين يعانون في أوكرانيا.

والمستشار النمساوي نيهامر أول رئيس حكومة في الاتحاد الأوروبي يزور موسكو منذ اندلاع حرب أوكرانيا نهاية فبراير.

وذكرت وكالة تاس الروسية أن اللقاء عقد في مقر إقامة الرئيس بوتين في نوفو أوغاريوفو بالقرب من موسكو وليس في الكرملين.

وقال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف إنه لم يسمح بالتصوير خلال الاجتماع كما لم تقدم معلومات للصحفيين وسمح للمصور المرافق للمستشار بالتقاط صورة للزعيمين.

وبشأن ردود الفعل على اللقاء قال ممثل المفوضية الاوروبية في فيينا مارتن سيلماير إن رئيسة المفوضية الاوروبية أورسولا فون دير لاين أبلغت عبر الهاتف برحلة نيهامر الى موسكو اما المستشار الالماني أولاف شولتس فقد رحب بالاجتماع وقال انه يدعم جميع الجهود الدبلوماسية الرامية لإنهاء الحرب في أوكرانيا.

من جانبه قال السفير الأوكراني لدى النمسا فاسيل تشيمينتس إنه يأمل تحقيق نتائج من وراء لقاء المستشار بالرئيس بوتين لكنه أضاف مشككا بحدوث ذلك عندما قال إن اهتمام بوتين ينصب حاليا وبشدة على الهجوم الروسي في شرقي أوكرانيا حسب وصفه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى