ملكة بريطانيا تفتتح وحدة صحية تحمل اسمها مخصصة لعلاج مرضى كوفيد

كشفت ملكة بريطانيا اليزابيث الثانية التي ستبلغ 96 عاما قريبا عن تجربتها مع مرض كوفيد خلال مشاركتها افتراضيا في افتتاح وحدة تحمل اسمها في مستشفى لندن الملكي مخصصة لعلاج مرضى كوفيد.

وتحدثت الملكة عبر الفيديو إلى موظفين أشرفوا على إنشاء الوحدة، كما استمعت الى تجارب مرضى احتاجوا الى الاستشفاء بعد إصابتهم بالفيروس.

وأشارت الملكة في حديثها الى شعورها بإرهاق شديد خلال إصابتها بكوفيد-19 في شباط/فبراير الماضي، على الرغم من تقليل مساعديها من خطر مرضها.

وكان قصر باكينغهام قد أعلن أن الملكة التي تلقت اللقاح عانت من “أعراض خفيفة تشبه الزكام”، لكنها اضطرت حينذاك إلى إلغاء سلسلة لقاءات مع دبلوماسيين أجانب مع بدء الاحتفالات بالعيد السبعين لجلوسها على العرش.

وتم إنشاء وحدة الملكة اليزابيث في مستشفى لندن الملكي في وقت قياسي استغرق خمسة أسابيع بدلا من خمسة أشهر، وذلك للتعامل مع تدفق مرضى كوفيد.

وقالت الملكة لمصاب سابق احتاج إلى تنفس اصطناعي إن الفيروس “يترك المرء متعبا جدا ومرهقا، أليس كذلك؟”، واصفة بحسب مقطع مصور نشره القصر الملكي الأحد الوباء بأنه “مروع”.

واستمرت المخاوف على صحة الملكة منذ أن قضت ليلة واحدة في المستشفى في تشرين الأول/اكتوبر الماضي لم يكشف عنها القصر الملكي إلا في وقت لاحق.

وأصبح ظهورها العام أكثر ندرة منذ ذلك الحين، وهي اشتكت من مشاكل صحية تعيق حركتها مع اقتراب عيد ميلادها ال96 في 21 نيسان/أبريل.

ولن يكون بامكان الملكة المشاركة في قداس الخميس بمناسبة عيد الفصح في موندي، وسيمثلها ابنها وولي عهدها الأمير تشارلز، رغم أن هذه المناسبة كانت من ثوابت جدول أعمالها في السابق.

المصدر
أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى