الدنمارك تقرر طرد 15 روسيا يعملون تحت غطاء دبلوماسي

قررت الدنمارك طرد 15 مسؤولا استخباراتيا روسيا يعملون في البلاد تحت غطاء دبلوماسي.

ويأتي قرار كوبنهاجن عقب قرارات مماثلة في ألمانيا وفرنسا على خلفية الحرب في أوكرانيا.

وأعلن وزير الخارجية الدنماركي جيبي كوفود، اليوم الثلاثاء، عقب اجتماع للجنة البرلمانية للشؤون الخارجية في كوبنهاجن، أن على هؤلاء المسؤولين مغادرة الدنمارك في غضون 14 يوما.

وأكد الوزير أنه لن يسمح بأي عمليات تجسس روسية في الدنمارك.

وقالت وزارة الخارجية إن عمليات الطرد لا تعني أنها تعتزم قطع العلاقات الدبلوماسية مع موسكو.

ولم يؤثر قرار الطرد على السفير الروسي أو باقي موظفي السفارة.

وتم اتخاذ قرارات مماثلة في برلين وباريس أمس الاثنين، حيث أعلنت ألمانيا 40 دبلوماسيا روسيا أشخاصا غير مرغوب فيهم، وهو أمر بمثابة الطرد. كما قررت فرنسا طرد العديد من الموظفين الروس أصحاب الوضع الدبلوماسي الذين تتعارض أنشطتهم مع المصالح الأمنية للبلاد.

ومنذ بدء روسيا غزوها لأوكرانيا في 24 شباط/فبراير الماضي، وصل التوتر بين روسيا وأوروبا إلى أسوأ حالاته منذ حقبة الحرب الباردة.

المصدر
د ب أ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى