الولايات المتحدة تفرض عقوبات جديدة على الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشنكو

فرضت الولايات المتحدة الثلاثاء عقوبات جديدة على الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشنكو فيما تسعى واشنطن إلى معاقبة الدول التي أيدت الغزو الروسي لأوكرانيا.

ووصفت وزارة الخزانة الأميركية لوكاشنكو بأنه “رئيس حكومة فاسدة في بيلاروس التي تفيد شبكة محسوبياتها دائرته الداخلية ونظامه”. كما فرضت واشنطن عقوبات على زوجته.

ولا ترتبط هذه الإجراءات العقابية بشكل مباشر بالحرب في أوكرانيا، لكنها جزء من العقوبات الدولية التي تستهدف روسيا وبيلاروس. فقد مرّ عدد من القوات الروسية التي دخلت أوكرانيا عبر بيلاروس.

كذلك، تستهدف هذه العقوبات قاضية في موسكو بموجب قانون “ماغنيتسكي” الذي يهدف إلى محاربة الفساد وانتهاكات حقوق الإنسان.

وتشمل العقوبات أيضا ثلاثة مسؤولين شيشانيين والوزارة الملحقين بها، بسبب مشاركتهم في توقيف أويب تيتييف المسؤول عن منظمة “ميموريال” غير الحكومية في الشيشان والذي أدين في قضية مخدرات اعتبرت ملفقّة ليطلق سراحه بعد أشهر.

ونقل البيان عن مديرة مكتب مراقبة الأصول الأجنبية في وزارة الخزانة الأميركية أندريا غاكي قولها “إن عقوبات اليوم تظهر أن الولايات المتحدة ستستمر في فرض عواقب ملموسة على الأشخاص الذين يتورطون في الفساد أو المرتبطين بانتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان”.

وأضافت “ندين الهجمات الروسية على الممرات الإنسانية في أوكرانيا وندعو روسيا إلى إنهاء حربها الوحشية غير المبررة ضد أوكرانيا”.

المصدر
أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى