ويفا يفرض على الفرق البيلاروسية اللعب على أرض محايدة

أعلن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (ويفا) الخميس أن كافة الفرق والمنتخبات الوطنية البيلاروسية التي تنافس في مسابقات أوروبية، عليها أن تلعب مبارياتها البيتية على أرض محايدة، في أعقاب دعم بيلاروسيا لموسكو في غزو أوكرانيا.

وقالت الهيئة الناظمة للكرة الأوروبية في بيانها، إن المباريات التي تكون فيها فرق بيلاروسية هي المضيفة ستقام خلف أبواب موصدة في وجه الجماهير.

ويأتي هذا القرار بحق بيلاروس لاستضافتها قوات روسية شاركت في غزو أوكرانيا.

وأوضح بيان الاتحاد الأوروبي أن “اللجنة التنفيذية للاتحاد الأوروبي لكرة القدم ستعقد اجتماعات استثنائية أخرى، على أساس منتظم ومستمر عند الاقتضاء، لإعادة تقييم الوضع القانوني والواقعي بحسب تطوره، وتبني قرارات أخرى حسب الضرورة”.

ويلعب المنتخب الوطني البيلاروسي صاحب المركز 94 في تصنيف “فيفا” مباراتين وديتين خارج أرضه أمام الهند والبحرين في آذار/مارس.

ومن المقرر أن تستضيف بيلاروس ضيفتها أذربيجان في 6 حزيران/يونيو المقبل في دوري الأمم الأوروبية، وكازاخستان أو مولدافيا (الفائز بينهما من ملحق تأهيلي) بعدها بأربعة أيام، فيما لا يتواجد أي فريق بيلاروسي في مسابقات الأندية الأوروبية هذا الموسم.

كما يخوض المنتخب البيلاروسي للسيدات على أرضه مباراة ودية أمام ايسلندا في 7 نيسان/أبريل.

وكانت روسيا استُبعدت الاثنين من كأس العالم لكرة القدم بعدما قرر الاتحادان الدولي (فيفا) والأوروبي إنهاء مشاركات كل الأندية والمنتخبات الوطنية الروسية من المسابقات الأوروبية والدولية “حتى إشعار آخر”.

ورداً على سؤال في منتدى لكرة القدم في لندن الخميس من قبل صحيفة فاينانشيال تايمز، قال السلوفيني ألكسندر تشيفرين رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم إنه لا يعرف متى يمكن إعادة روسيا والأندية الروسية إلى المنافسات الأوروبية.

وقال “في الوقت الحالي من المستحيل قول ذلك”، مضيفاً “كان قرارنا المتخذ في ذلك الوقت هو القرار الصحيح الوحيد، قراراً بالإجماع لأعضاء اللجنة التنفيذية للاتحاد الأوروبي لكرة القدم. ماذا سيحدث غداً؟، لا أحد يعلم. لا يمكنني منحك إجابة.
حتى يظل الأمر هكذا ونحن ننتظر حلول السلام (…) هذا الجنون يجب أن يتوقف في أسرع وقت ممكن”.

المصدر
أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى