العسومي: البرلمان العربي سيظل شريكاً فاعلاً لخدمة مصالح الشعوب

أكد رئيس البرلمان العربي عادل بن عبد الرحمن العسومي أن البرلمان العربي سيظل شريكاً فاعلاً في خدمة المصالح العليا لشعبنا العربي، وجناحاً مُكملاً للدبلوماسية العربية الرسمية في الدفاع عن قضايا أمتنا العربية، كما أنه سيظل حريصاً على تعزيز التضامن العربي وتطوير آليات العمل العربي المشترك على كافة المستويات.

جاء ذلك في كلمته أمام أعمال الجلسة الثالثة للبرلمان العربي من دور الانعقاد الثاني- الفصل التشريعي الثالث التي عقدت اليوم بمقر الجامعة العربية وبحضور رئيس مجلس الشورى بمملكة البحرين علي بن صالح الصالح.

وقال العسومي انه إدراكاً من البرلمان العربي للظروف والأوضاع الاستثنائية التي تمر بها أمتنا العربية في الوقت الراهن، والتحديات الجِسام التي تواجهها على الصعيدين الداخلي والخارجي، والتي تتطلب أن يكون هناك دور فاعل للدبلوماسية البرلمانية العربية وتعزيز منظومة العمل العربي البرلماني المشترك، فقد نظَّم البرلمان العربي يوم السبت الماضي مؤتمره الرابع مع رؤساء المجالس والبرلمانات العربية، تحت عنوان “دور البرلمانيين في تحقيق الأمن والاستقرار في العالم العربي”.

وأضاف أن هذا المؤتمر حظى بمشاركة عالية ورفيعة المستوى من رؤساء البرلمانات العربية، مشيرا إلى أن المؤتمر أسفر عن اعتماد وثيقة عربية برلمانية، تجاه أربعة عشرة قضية، تمثل القاسم المشترك بين التحديات والأزمات التي تواجه أمتنا العربية، وفي مقدمتها قضيتنا المركزية الأولى فلسطين.

وأشار العسومي إلى أنه سيتم رفع هذه الوثيقة إلى القادة العرب في اجتماعهم القادم على مستوى القمة، والذي سيُعقد في الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية.

وأكد حرص البرلمان العربي على تشجيع المشروعات والمبادرات العربية الرائدة التي تثبت للعالم أجمع، قدرتنا على استعادة دورنا التاريخي الريادي.

وقال إنه في بادرة أولى نسعى إلى أن تكون تقليد سنوي في المؤتمرات القادمة، فقد كرَّم البرلمان العربي ثلاثة مشروعات ومبادرة عربية رائدة في مجال التنمية المستدامة، وهي مبادرة “الشرق الأوسط الأخضر” و”مشروع نيوم” بالمملكة العربية السعودية، ومشروع العاصمة الإدارية الجديدة بجمهورية مصر العربية، ومشروع “مسبار الأمل” بدولة الإمارات العربية المتحدة.

المصدر
الدستور

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى