دراسة: منسوب البحار حول أمريكا سيرتفع حتى 2050 بقدر ما ارتفع في القرن الماضي

توقعت دراسة أجرتها الإدارة الوطنية الأمريكية للمحيطات والغلاف الجوي إن ترتفع مستويات مياه البحار حول الولايات المتحدة نحو 30 سنتيمترا في غضون الثلاثين عاما القادمة بسبب تغير المناخ وهو نفس قدر زيادتها خلال القرن الماضي.

وتوقعت الدراسة الصادرة أمس الثلاثاء أن تزيد مستويات مياه البحار على السواحل الأمريكية بين 25 و30 سنتيمترا بحلول 2050.

وبالإضافة إلى زيادة تواتر مرات غمر الشواطئ بالمياه أثناء العواصف، يؤدي ارتفاع منسوب مياه البحر إلى زيادة الفيضانات الناجمة عن أمواج المد.

وقالت نيكول لوبوف مديرة قسم المحيطات في الإدارة الوطنية الأمريكية للمحيطات والغلاف الجوي إن الفيضانات المدمرة للشواطئ ستزيد عشر مرات في غضون 30 عاما.

وأضافت “أستطيع أن أبلغكم بثقة كاملة أن هذا ليس نوع التغيرات التي نشأنا وكبرنا عليها”.

وتظهر الدراسة، التي تأتي ضمن جهود التخطيط لمواجهة الارتفاع المتوقع لمستويات مياه البحار والتكيف معه، درجة عالية من التيقن بشأن العقود الثلاثة المقبلة بصرف النظر عن أي جهود لاحتواء الانبعاثات المسببة للاحتباس الحراري التي تزيد من درجة حرارة الكوكب.

وقالت جينا مكارثي مستشارة الرئيس جو بايدن للمناخ “هذه البيانات الجديدة عن ارتفاع مياه البحار هي أحدث تأكيد على أن أزمة المناخ .. كما قال الرئيس … رفعت راية الخطر الحمراء”.

المصدر
رويترز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى