الرئيس المصري يؤكد ثقته بقدرة العالم على تجاوز التبعات السلبية لتغير المناخ

أعرب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي اليوم الاثنين ثقته في قدرة العالم على تجاوز تبعات أزمة تغير المناخ معربا عن تطلعه إلى أن يخرج مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ المرتقب ب”قرارات موضوعية ومتوازنة وعادلة”.

وقال السيسي في افتتاح مؤتمر ومعرض مصر الدولي للبترول (ايجبس 2022) انه على الشركات المشاركة في المعرض مراعاة حاجة القارة الافريقية إلى بنية أساسية لاستخدام الطاقة المتجددة بشكل أكبر” مضيفا أن تأخر قارة إفريقيا التقدم الانساني جاء “لأسباب تاريخية” نتيجة الاستعمار واستغلال مواردها.

واوضح أن الدول الإفريقية ليست مستعدة بعد لجذب استثمارات الطاقة الجديدة بسبب الصراعات وعدم الاستقرار موضحا أن القارة السمراء “أضحت أقل قارات العالم تقدما وأكثرها في محدودية الدخل والفقر والجهل” وأن تطوير البنية التحتية هناك يحتاج الى استثمارات ضخمة.

وحث الشركات المشاركة على أن تكون “صوتا لإفريقيا” من الآن وحتى (مؤتمر أطراف اتفافية الأمم المتحدة الاطارية لتغير المناخ) المقرر عقده في مدينة شرم الشيخ نهاية العام الحالي.

واستعرض الرئيس السيسي الجهود التي بذلتها بلاده لتطوير مشروعات البنية التحتية والتي بلغت نفقتها حوالي 400 مليار دولار وذلك خلال السنوات السبع الماضية.

وأوضح أنه لكي تتحول مصر لمركز أو محطة للطاقة كان لزاما أن يكون لديها شبكة كهرباء وتوزيع قادرة على استيعاب المستجدات الجارية معتبرا أن “المواطن المصري تجاوب مع خطط الاصلاح الاقتصادي عندما لمس جدية من الدولة في تنفيذ الاصلاحات”.

بدوره قال وزير الطاقة المصري طارق الملا في كلمة لدى افتتاح الأعمال أن مؤتمر ومعرض (ايجبس 2022) نجح في أن يكون منصة فاعلة يلتقي فيها الوزراء والرؤساء التنفيذيون والمسؤولون ورجال الأعمال بصناعة النفط والغاز.

واضاف أن المؤتمر أمسى “نافذة لصناعة البترول والغاز لمصر وشمال إفريقيا وشرق المتوسط” وكذلك تاريخا مهما على الأجندة الدولية للطاقة على مدى السنوات الماضية.

وذكر الملا أن الاصلاحات التي شهدتها مصر في مختلف المجالات أدت الى التقليل من التبعات السلبية لجائحة (كورونا) العالمية وحققت نموا اقتصاديا ايجابيا خلال العام المالي 2019-2020.

من جانبه ذكر المدير التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية فاتح بيرول أن المؤتمر يعقد في “لحظة فارقة” لمصر ولافريقيا وللعالم وذلك على صعيدي المناخ والطاقة.

وأعرب بيرول عن تطلعه إلى تقلص البلدان المنضوية تحت (أوبك بلس) الفجوة المتزايدة بين الغايات التي وضعتها وحجم وكميات الانتاج “باعتبارها شريكا مسؤولا في أسواق الطاقة”.

واشار كذلك الى “التحديات الفارقة” التي يواجهها العالم خاصة ما يتعلق بتغير المناخ موضحا أن أسعار النفط والغاز في الأسواق شهدت نموا “استثنائيا” في الاسعار.

ودعا في الوقت ذاته الى “عدم تسييس قضايا الطاقة” في العالم مبينا أن العالم سيحتاج الى النفط والغاز في السنوات القليلة القادمة الى جانب ضرورة التصدي لمسألة تغير المناخ.

وشدد بيرول على مسؤولية شركات النفط والغاز في مواجهة التحديات لا سيما ان القارة السمراء تعاني من مشكلة في الطاقة مشيرا الى أهمية عدم الاكتفاء بانتاج الطاقة الشمسية هناك لحل مشكلة الكهرباء والاعتماد على الغاز الطبيعي المتوفر بكميات هائلة في بعض بلدانها.

ويشارك في (ايجبس 2022) في دورته الخامسة الذي يستمر ثلاثة وزراء بترول وطاقة ورؤساء وقادة شركات عالمية ومحلية ومنظمات دولية للبترول والغاز وخبراء مختصين.

المصدر
كونا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى