رئيس المخابرات المصرية يجري محادثات مع حماس لتثبيت التهدئة في غزة

قال مسؤولون مصريون وفلسطينيون إن رئيس المخابرات العامة المصرية عباس كامل التقى مع زعماء حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في غزة اليوم الاثنين في إطار جهود لتعزيز وقف إطلاق النار بين الحركة والإحتلال الإسرائيلي ولبحث خطط إعادة الإعمار في أعقاب القتال الذي وقع مؤخرا بين الجانبين.

والزيارة هي الأولى لرئيس للمخابرات المصرية إلى القطاع منذ أوائل الألفينات.

وقال مسؤول في حماس طلب عدم الكشف عن اسمه “النقاش متركز حول طرق تثبيت التهدئة وخطط إعادة بناء غزة بعد العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة”.

وأضاف أن مسؤولي الحركة بقيادة يحيى السنوار رئيس الحركة في قطاع غزة سيحثون القاهرة على الضغط على الإحتلال الإسرائيلي من أجل وقف “اعتداءاتها ضد أهلنا في القدس والشيخ جراح”.

واندلع قتال في العاشر من مايو أيار واستمر 11 يوما بين الإحتلال الإسرائيلي وحماس وسط غضب فلسطيني بسبب مداهمات شرطة الإحتلال في محيط مجمع المسجد الأقصى في القدس، وخطط لطرد الفلسطينيين من حي الشيخ جراح بالمدينة لصالح مستوطنين يهود.

وقال مسؤولون طبيون في غزة إن 253 فلسطينيا قتلوا خلال المعارك. وقتلت صواريخ فلسطينية 13 في الكيان الصهيوني.

وزينت ملصقات كبيرة للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والأعلام المصرية الشوارع في أنحاء القطاع ترحيبا برئيس المخابرات.

واصطف المئات خارج المعبر المؤدي إلى غزة ملوحين بالأعلام المصرية لدى مرور موكبه.

ويُنظر إلى زيارة كامل باعتبارها جزءا من مساعي القاهرة لاستعادة دور أكثر حيوية في الوساطة بين الإحتلال الإسرائيلي وحماس وإحياء عملية السلام المتوقفة بين الإحتلال والفلسطينيين.

وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية أمس الأحد أن السيسي وجه المسؤولين المصريين بمواصلة الجهود والاجتماعات لحل مشكلة الأسرى والمفقودين بين الإحتلال الإسرائيلي وحركة حماس.

وبعد الاجتماع مع كامل في غزة، قال خليل الحية نائب السنوار “لا نقبل ربط ملف التبادل بالإعمار والحصار والحقوق الفلسطينية وهذا متفهم من الأشقاء في مصر”.

وأضاف “ملف تبادل الأسرى ملف مستقل عن كل الملفات ولا نقبل ربطه، نحن قطعنا شوطا في اللقاءات قبل العدوان لكن الاحتلال ليس جادا حتى الآن، وإذا كان جادا يمكن أن نمضي فيه بشكل سريع”.

وذكر المسؤول أن من المتوقع أيضا أن يعلن كامل خططا للقاهرة لبناء مدينة سكنية في القطاع.

وقالت وزارة الإسكان في غزة إن 1500 وحدة سكنية دمرت تماما خلال القتال، وهناك 1500 وحدة أخرى غير صالحة للسكن، وتعرضت 17 ألف وحدة لأضرار جزئية. وقدر مسؤول بالوزارة تكلفة إعادة الإعمار بنحو 150 مليون دولار.

واجتمع كامل أمس الأحد في القدس مع رئيس وزراء الإحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو. وقال نتنياهو إن الاجتماع تناول قضايا الأمن الإقليمية وسبل منع حماس من الاستفادة من المساعدات المدنية في تعزيز قدراتها.

وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط أن كامل التقى أيضا بالرئيس الفلسطيني محمود عباس في رام الله أمس وسلمه رسالة من السيسي تؤكد على دعم القاهرة للفلسطينيين ولعباس.

المصدر
رويترز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى