اليورو يتراجع وسط توترات أوكرانيا وموقف المركزي الأمريكي المتشدد يدعم الدولار والين

حوم اليورو قرب أدنى مستوياته في شهر أمام الدولار والين اليوم الأربعاء، متأثرا بمخاوف من نشوب صراع عسكري في أوكرانيا وقبيل اختتام اجتماعات مجلس الاحتياطي الاتحادي الأمريكي التي قد تؤذن ببدء تشديد متسارع للسياسة النقدية.

ومن المقرر أن يعلن بنك كندا المركزي سياسته النقدية في وقت لاحق اليوم وارتفع الدولار الكندي في المعاملات الآسيوية 0.21 في المئة.

ونزل اليورو 0.07 بالمئة إلى 1.12945 دولار بعد أن بلغ 1.12640 الليلة الماضية لأول مرة منذ 21 ديسمبر كانون الأول. واستقر على 128.69 ين بعد أن بلغ 128.25 ين في الجلسة السابقة لأول مرة منذ 21 ديسمبر كانون الأول.

وصعد زعماء غربيون الاستعدادات لأي عمل عسكري روسي في أوكرانيا في حين قالت موسكو إنها تشعر بقلق بالغ من وضع قوات أمريكية قوامها 8500 جندي في حالة تأهب لنشرها في أوروبا في حال تصعيد الموقف.

وانصب اهتمام الأسواق بالأساس على مجلس الاحتياطي الاتحادي مع ترقب المتعاملين لأي إشارات على توقيت ووتيرة رفع الفائدة الأمريكية وكذلك كيف سيبدأ البنك المركزي الأمريكي في تقليص ميزانيته العمومية البالغة تسعة تريليونات دولار تقريبا.

واستوعبت أسواق المال بالفعل أول رفع للفائدة المتوقع في مارس آذار تعقبه ثلاث عمليات رفع للفائدة كل منها بربع نقطة مئوية خلال العام.

وارتفع مؤشر الدولار الذي يقيس أداءه مقابل ست عملات 0.06 بالمئة إلى 96.030 بعد ارتفاعه إلى 96.273 أمس، وهو أعلى مستوى له منذ السابع من يناير كانون الثاني. وارتفع 1.74 بالمئة عن أدنى مستوياته في شهرين الذي سجله يوم 14 يناير كانون الثاني.

واستقر سعر الجنيه الاسترليني على 1.3503 دولار بعد انخفاضه أثناء الليل إلى 1.3436 دولار وهو أدنى مستوياته في أكثر من ثلاثة أسابيع.

وفيما يتعلق بالعملات المشفرة، ارتفع سعر بتكوين إلى نحو 37200 دولار بعد أن انخفضت إلى 32950.72 دولار في مطلع الأسبوع وهو مستوى لم تبلغه منذ يوليو تموز. وفقدت العملة المشفرة نصف قيمتها منذ أن بلغت ذروتها عند مستوى 69000 دولار.

المصدر
رويترز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى