وزير الخارجية الفلسطيني يستنكر في مجلس الأمن تدمير منزل عائلة فلسطينية في القدس الشرقية

استنكر وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي الأربعاء أمام مجلس الأمن الدولي تدمير منزل عائلة فلسطينية في القدس الشرقية المحتلة ليلا، فيما جدد الاحتلال تأكيده أن المسألة “شأن بلدي”.

وقال الوزير خلال الاجتماع الشهري لمجلس الأمن حول النزاع الإسرائيلي الفلسطيني الذي رفعته الرئاسة النروجية إلى المستوى الوزاري، “يواصل الاحتلال حربه التي لا هوادة فيها ضد الشعب الفلسطيني”.

وأضاف المالكي أن إسرائيل “اقتلعت” أفراد عائلة “مع أطفالهم، وألقت بهم في البرد القارس، واعتقلت عددا من أفراد الأسرة وأنصارها، قبل أن تهدم منازلهم، تاركين وراءهم اليأس والدمار”، وفق ما نقلت عنه وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا).

وطالب وزير الخارجية الفلسطيني بـ”وضع حد لإفلات الاحتلال من العقاب”، معتبرا أن “ما سيأتي هو الابارتهايد والفصل العنصري في القرن الحادي والعشرين”.

ورد سفير الاحتلال لدى الأمم المتحدة والولايات المتحدة جلعاد أردان معتبرا أن المسألة “شأن بلدي”. وأضاف “نحن نتحدث عن عائلة سرقت أراضي عامة لاستخدامها الخاص. هذه الأرض مخصصة لبناء مدرسة للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة”.

من جانبها، اعتبرت وزيرة الخارجية النروجية أنكن هويتفيلدت أن “المستوطنات عقبة رئيسية في طريق السلام”.

وأضافت في تصريح للصحافيين قبل بدء الاجتماع أن “عمليات الهدم والتوسع (الاستيطاني) استمرت الليلة الماضية” مع طرد عائلة فلسطينية جديدة في القدس الشرقية. وتابعت “يجب وقف كل الأنشطة الاستيطانية وعمليات الهدم والإخلاء”.

وأعربت سفيرة الإمارات لانا نسيبة عن الموقف النروجي نفسه، وهي تحمل رتبة وزير وتتحدر عائلتها من فلسطين.

صار منزل العائلة الفلسطينية المدمر في حي الشيخ جراح الفلسطيني في الأسابيع الأخيرة رمزا للنضال ضد الاحتلال الإسرائيلي للقدس الشرقية.

المصدر
أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
casinomeritroyal.com
-
kalebet.pro
- milanobet.click - holiganbet.club -

elexbetcasino.com

- betkanyongiris.club - lidyabetting.com -

benjabetgiris.com

- pera-bet.com - mersin eskort -

Personel Sağlık