انتخاب الحلبوسي رئيسا للبرلمان العراقي لولاية ثانية في جلسة نيابية صاخبة

انتخب مجلس النواب (البرلمان) العراقي الجديد في جلسته الاولى ضمن الدورة البرلمانية الخامسة اليوم محمد الحلبوسي رئيسا له لولاية ثانية في جلسة شهدت صخبا ومشادات كلامية.

وعرضت الفضائية العراقية عملية التصويت والاقتراع السري داخل قبة البرلمان والتي انتهت بفوز الحلبوسي بمائتي صوت مقابل 14 صوتا فقط لمنافسه الوحيد محمود المشهداني مع 14 صوتا باطلا .

وجاء انتخاب الحلبوسي في جلسة شهدت في جزئها الاول صخبا ومشادات كلامية بين الاعضاء انتهت بتعرض رئيس السن محمود المشهداني الى وعكة صحية نقل على اثرها الى مستشفى لتلقي العلاج ورفعت الجلسة للمداولة .

ولم تكشف الدائرة الاعلامية للبرلمان عن اي تفاصيل عن سبب تلك المشادات .

واستؤنفت الجلسة في اعقاب ذلك رغم انسحاب عدد من النواب فيما تولى النائب خالد الدراجي رئاسة الجلسة كونه بديلا ثانيا وفقا لترتيب السن بعد نقل المشهداني الى المستشفى واعتذار البديل الاول عامر الفائز .

ومضى العرف السياسي في العراق على ان يكون رئيس البرلمان من المكون السني بيد ان اي مرشح سني للمنصب لا يمكنه الفوز به ما لم يضمن ما يكفي من اصوات المكونين الشيعي والكردي.

والحلبوسي من مواليد يناير 1981 وحاصل على شهادة بكالوريوس الهندسة المدنية من الجامعة المستنصرية ( 2001 ـ 2002 ) والماجستير من نفس الجامعة في العام 2006.

وفاز الحلبوسي بعضوية البرلمان العراقي في الدورة الثالثة في العام 2014 ثم عين محافظا للأنبار في العام 2017 ثم فاز من جديد بعضوية البرلمان بدورته الرابعة 2018 ثم رئيسا للبرلمان في نفس السنة.

ويترأس الحلبوسي تحالف (تقدم) الذي أحرز 37 مقعدا في البرلمان الحالي وهو ثاني اعلى عدد من المقاعد بعد التيار الصدري والاعلى بين الكتل السياسية عن المكون السني في العراق.

المصدر
كونا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى