الرئاسة الفلسطينية: هجمات المستوطنين تهدف لإفشال جهود إحياء العملية السياسية

قالت الرئاسة الفلسطينية اليوم الأحد إن تصاعد هجمات المستوطنين ضد الفلسطينيين وممتلكاتهم تهدف إلى إفشال جهود إحياء العملية السياسية.

ودعا الناطق باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة ، في بيان نشرته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا)، إلى ضرورة العمل للضغط على حكومة الاحتلال الإسرائيلي لـ “وقف الاستيطان ولجم اعتداءات المستوطنين التي تهدف بالأساس إلى إفشال الجهود الأميركية والدولية الرامية إلى إحياء العملية السياسية”.

وقال أبو ردينة: “لن نسمح باستمرار اعتداءات الاحتلال ومستوطنيه على الشعب الفلسطيني الذي لديه كافة الوسائل للدفاع عن حقوقه، ولا يجوز الاستهانة بقدراته وعزيمته”.

وأدان أبو ردينة “استمرار اعتداءات المستوطنين الإرهابية على أبناء الشعب الفلسطيني، والتي كان آخرها الاعتداءات الإرهابية أمس على قرى برقة، وسبسطية، وبزاريا، والتي أسفرت عن إصابة أكثر من 250 مواطنا، عدا عن ترويع الأطفال وتخريب الممتلكات وقطع الطرق”.

وقال “إن الوضع الحالي جراء سياسات الاحتلال في الأراضي الفلسطينية بمثابة (لعب بالنار) وهو غير مقبول، ولا يُحتمل، ولن نسمح باستمراره”.

وأضاف أنه “ليس هناك أي قوة تستطيع أن تفرض على الشعب الفلسطيني ماذا يعمل وهو يملك القدرة والعزيمة والإمكانية للتصدي لكل المؤامرات التي تحاك ضد القضية”.

وطالب الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية المجتمع الدولي وفي مقدمته مجلس الأمن بـ “التدخل العاجل لتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني، حيث لا يمكن أن يبقى الاحتلال يتصرف كدولة فوق القانون”.

المصدر
د ب أ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى