كلوب: هاري كين كاد يكسر ساق روبرتسون

يعتقد يورغن كلوب مدرب ليفربول أن هاري كين مهاجم توتنهام هوتسبير كان من الممكن أن يكسر ساق آندرو روبرتسون خلال تدخل عنيف في الشوط الأول كان يجب أن يسفر عن بطاقة حمراء في تعادل الفريقين 2-2 بالدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم يوم الأحد.

وبعد فترة وجيزة من وضع توتنهام في المقدمة بهدفه الأول في الدوري منذ شهرين، تدخل كين بعنف على روبرتسون ليستشيط كلوب غضبا خارج خطوط الملعب.

وحصل كين قائد منتخب إنجلترا على إنذار فقط، وهو واحد من ثمانية إنذارات أخرجها الحكم بول تيرني في المواجهة المثيرة، وازداد غضب يورغن بسبب عدم احتساب تيرني ركلة جزاء بسبب دفعة في ظهر ديوغو جوتا الذي ألغى تقدم كين بهدف بضربة رأس، كما حصول كلوب على بطاقة صفراء بسبب اعتراضه على الحكم الرابع.

ولم يكن للمدرب الألماني أي اعتراض على طرد روبرتسون في الدقيقة 77 بسبب مخالفة عنيفة ضد إيمرسون رويال مدافع توتنهام بعد مراجعة للفيديو، لكنه شعر بالحيرة لعدم طرد كين في الواقعة السابقة.

وأبلغ كلوب الصحفيين: النتيجة كانت جيدة لكنها كانت ستختلف إذا اتخذت القرارات الصائبة، أثبتت بطاقة روبرتسون الحمراء أن تقنية حكم الفيديو المساعد كانت تعمل لأنني اعتقدت أنهم ربما لم يكونوا في مكتبهم. ولحسن الحظ كانت ساق روبرتسون في الهواء، كانت هذه محض صدفة. لا يستطيع هاري الحكم على ذلك. إذا كانت ساق روبو على الأرض كانت ستصبح مكسورة.

وحول المطالبة بركلة جزاء قال كلوب: إنه أمر لا يصدق. الحكم كان لديه أفضل رؤية على أرض الملعب ولم يحتسبها. عليك أن تسأله ما هي مشكلته معي.

ولعب ليفربول بدون تياغو ألكانتارا، الذي دخل الحجر الصحي بعد إصابته بكوفيد-19، بينما استمر غياب فيرجيل فان ديك وفابينيو وكيرتس جونز بسبب فيروس كورونا وغاب جوردان هندرسون لإصابته بالبرد.

وتركت هذه الغيابات ليفربول عرضة لأسلوب توتنهام المعتمد على الهجمات المرتدة، على الرغم من أن هدفي جوتا وروبرتسون بدا أنهما سيمنحان ليفربول فوزه التاسع على التوالي في جميع المسابقات.

وأهدى خطأ من الحارس أليسون هدف التعادل المستحق لتوتنهام الذي سجله سون هيونغ-مين، ليصبح ليفربول متأخرا بثلاث نقاط خلف مانشستر سيتي المتصدر.

وقال كلوب: افتقدنا خط وسط كامل وأفضل قلب دفاع في العالم، فقدنا قائدنا في يوم المباراة لذا لا يمكنك أن تتوقع تقديم أفضل مباراة كرة قدم هذا الموسم، عليك القتال وهذا ما فعله اللاعبون. كان الشوط الأول جيدا من فريقي.

وأضاف: الشوط الثاني لم يكن جيدا تماما لأننا شعرنا بوطأة الأسابيع القليلة الماضية وبدا المنافس وكأنه انتهى لتوه من الإحماء. بدا توتنهام أكثر نشاطا.

ويلعب ليفربول بتشكيلة من لاعبي الصف الثاني ضد ليستر سيتي في كأس رابطة الأندية الإنجليزية يوم الأربعاء، ثم يواجه ليدز يونايتد في اليوم التالي لعيد الميلاد ثم ليستر مجددا في الدوري يوم 28 ديسمبر ، وهو جدول مباريات يقول كلوب إنه “مستحيل”.

وقال المدرب الألماني: ليس لدينا اللاعبين. قد يكون لدينا حالة أخرى بكوفيد-19 أو حالتين. علينا التفكير في الأمر، لا يمكننا أن نتجاوز ذلك. نفضل اللعب لكننا بحاجة إلى بعض المساعدة. إذا واصلنا العمل فلن نستطيع الاستمرار كالمعتاد.

المصدر
العربية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى