أسهم “إيفرجراند” الصينية تهوي لمستوى قياسي… وترقب لإعادة الهيكلة

سجلت أسهم شركة العقارات الصينية العملاقة “إيفرجراند” تراجعا حادا اليوم الاثنين في بورصة هونج كونج للأوراق المالية، حيث فقدت 20% من قيمتها وتراجعت لمستوى قياسي منخفض جديد، وسط مخاوف من قدرة الشركة على الوفاء بالتزاماتها.

وفقا لتقرير لوكالة “بلومبرج” للأنباء فإن هناك خطة وشيكة لإعادة هيكلة ديون الشركة، تتضمن كافة السندات الدولارية للشركة، والتي تستحق فوائد عليها اليوم الاثنين. وإذا لم تتمكن الشركة من السداد فإن هذه ستكون المرة الأولى التي تتخلف فيه عن سداد التزامات في سوق السندات.

وذكرت وسائل إعلام حكومية أن حكومة مقاطعة قوانجدونج، حيث يتواجد مقر إيفرجراند، أرسلت فريقا من المحللين الماليين إلى الشركة، مهمتهم تقييم حجم الديون والمخاطر.

وأكدت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) أنه سيتم حماية حقوق ومصالح جميع الأطراف المنكشفين على الشركة، فضلا عن حماية “الاستقرار الاجتماعي”.

وفي محاولة لتهدئة المخاوف من إمكانية تكرار الأزمة أو تأثيرها على السوق العقارية والممارسات المالية الشبيهة للشركات العقارية الأخرى، أرجع البنك المركزي الصيني أزمة إيفرجراند إلى “سوء الإدارة والتوسع شديد السرعة”. وأكد أنها “حالة فردية” وأن تأثيرها سيكون طفيفا على السوق الصينية الأوسع نطاقا.

وتعد الشركة العملاقة الأعلى ديونا حول العالم. وأصبحت بحاجة ماسة لتوفير تمويل لسداد التزامات للبنوك والموردين وحملة السندات في الوقت المحدد. ويقدر إجمالي ديونها بنحو 300 مليار دولار. وخسر سهمها نحو 88% من قيمته منذ بداية العام.

المصدر
د ب أ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى