مسؤولة أممية: حملة “الكويت تزرع” في محمية العبدلية تعزز الوعي البيئي وتحقق أهداف التنمية المستدامة

أكدت مديرة برنامج الامم المتحدة للمستوطنات البشرية لإقليم الخليج العربي (الموئل) في الكويت الدكتورة أميرة الحسن أهمية استمرار حملة (الكويت تزرع) التي انطلقت في عام 2019 بهدف زراعة الف شجرة في (محمية العبدلية) بالتعاون مع شركة نفط الكويت وتعزيز الوعي البيئي الزراعي لتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

وأضافت الحسن في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) اليوم السبت خلال حملة التشجير التي اطلقها (الموئل) بحضور حشد كبير من رؤساء البعثات الدبلوماسية في البلاد ان الحملة تستهدف تخضير المناطق لمقاومة أثر التغير المناخي العالمي ومقاومة التصحر والتقليل من حدة التغير المناخي المتمثل في ارتفاع درجة الحرارة وقلة الأمطار.

مديرة برنامج الامم المتحدة للمستوطنات البشرية لإقليم الخليج العربي (الموئل) في الكويت الدكتورة أميرة الحسن

ولفتت الى أن الأشجار التي سيتم زراعتها جميعها صحراوية مقاومة للحرارة ونقص المياه وتساعد على تحسين الصحة العامة للسكان كونها عنصرا هاما في دورة الطبيعة فضلا عن إن مشاركة أكثر من 50 سفيرا تساهم برفع الوعي نحو أهمية الخطوات التي يتم اتخاذها لتحسين المناخ.

وقالت ان الاهتمام في الزراعة وزيادة الرقعة الخضراء من الامور التي اهتمت بها الأمم المتحدة عبر مؤتمراتها المختلفة في ظل التدهور البيئي العالمي وزيادة نسبة التلوث والتصحر وتراجع المسطحات الخضراء.

وذكرت ان الحملة تعتبر أحد جهود دولة الكويت في الالتزام بالاتفاقيات الدولية المتعلقة بالمناخ ولا سيما اتفاقية تغيير المناخ في باريس التي دعت للتصدي بجدية لاثار الواضحة للتغيرات المناخية والحد من ارتفاع الحرارة.

من جانبه قال مدير عمليات شرق الكويت في شركة نفط الكويت عمر صادق في تصريح مماثل ل(كونا) ان محمية العبدلية تقع غرب الكويت في منطقة كبد وحتى جنوب الكويت وتم البدء فيها في عام 2011 بالتعاون مع الهيئة العامة لشؤون الزراع والثروة السمكية حيث تم تزويدها بالنباتات البرية.

وأشار صادق الى ان مساحة المحمية في المرحلة الأولى كانت مليونا و200 الف متر مربع وبعد نجاح المرحلة الاولى وزراعة 20 الف نبتة برية تم الانتقال الى المرحلة الثانية بعد عامين من المرحلة الاولى على مساحة مليون و800 الف متر مربع بهدف الحفاظ على التنوع البيئي وتنمية الحياة الفطرية البيئة المحلية.

مشاركة دبلوماسية واسعة في حملة (الكويت تزرع)

وأوضح انه بعد نجاح المرحلة الثانية “انطلقنا في المرحلة الثالثة وحاليا المساحة الاجمالية 8 ملايين متر مربع و155 الف نبتة وشجرة برية تضم 40 نوعا من الاشجار والنباتات منها السمر والرمث والغضا والطلح والغاف والاراك والحناء والسلم والاثل والبرهام والبلركنسونية والهجليج والصمغ العربي وغيرهم”.

وقال ان المنطقة تحولت الى غابة يتخللها تلال وبحيرات وبعد ان كانت تتصف بكثرة الغبار تم ثبات الارض بفعل النباتات وتحولت الى بذور نستفيد منها خاصة ان شركة نفط الكويت تشرف على نحو 80 في المئة من اراضي الكويت لافتا الى ان من استراتيجيات الشركة العمل على انشاء المحميات في مختلف المناطق حفاظا على البيئة.

بدورها قالت السفيرة الأمريكية لدى الكويت الينا ل.رومالوسكي في تصريح مماثل إنها المرة الثانية التي تزور فيها محمية العبدلية “الرائعة والمميزة” مؤكدة انها دائما تسعد بوجودها فيها “لانني اتعلم الكثير حول الطبيعة بكل ما فيها من نباتات وحيوانات واشجار في الكويت”.

وأشارت السفيرة الامريكية الى ان الكويت اظهرت التزاما كبيرا بحماية البيئة أثناء مشاركتها في قمة االامم المتحدة ال27 حول التغير المناخي والبيئة (كوب 26) التي عقدت في غلاسكو مبينة ان وجودها اليوم في المحمية نموذج على التزام الكويت بحماية البيئة والذي تقوم به من فترات كبيرة من خلال زراعة الأشجار والنباتات والحفاظ عليها.

وأعربت عن الأمل في تواصل التعاون مع حكومة الكويت ومنظمات المجتمع المدني لتنفيذ ما تم الاتفاق عليه في قمة جلاسكو معربة عن سعادتها لوجودها لتشهد على تحقيق الكويت لالتزاماتها تجاه حماية البيئة.

ومن جانبه قال سفير طاجيكستان عميد السلك الدبلوماسي زبيد الله زبيدوف ل(كونا) ان العالم يمر اليوم بأزمات مناخية خطيرة تتمثل في الاحتباس الحراري بسبب ارتفاع معدلات غاز ثاني أكسيد الكربون والتصحر والتلوث البيئي من جراء عدم ترشيد استخدام واستغلال الموارد الطبيعية.

وأشار زبيدوف الى ان المشاركة في الحملة هي الوسيلة المثلى للتخلص من المشاكل البيئية والمناخية العالمية التي تكمن في التمسك بالمبادرات الرامية إلى حماية البيئة والطبيعة وترشيد استخدام الموارد الطبيعية وإعطاء الأولوية للطاقة الخضراء وتنمية الاقتصاد الأخضر.

واضاف انه “من دواعي السعادة أن دولة الكويت الصديقة سباقة في مواكبة المبادرات العالمية والأممية المعنية بالمناخ والبيئة على المستويات الدولية والإقليمية والوطنية ومن أعظم المبادرات الكويتية في هذا الإطار الحملة الوطنية (الكويت تزرع) بالتعاون والشراكة بين شركة نفط الكويت وبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية (الموئل).

وأضاف “كعميد للسلك الدبلوماسي بادرت بتشجيع زملائي السفراء وأعضاء البعثات الدبلوماسية المقيمة في الكويت على المشاركة العملية في الحملة الثالثة ل(الكويت تزرع) من خلال غرس الأشجار والشتلات الخضراء للمساهمة في توسعة مساحات الخضراء في البلاد”.

وقال ان “جمهورية طاجيكستان لها ايضا مبادرات عدة في مجال حماية البيئة والمناخ وهناك حملات وطنية شاملة لغرس الأشجار وزيادة المساحات الخضراء ويمكن القول إن طاجيكستان والكويت لديهما رؤية مشتركة تجاه القضايا المناخية والبيئية”.

وذكر انه حرصا على تعزيز الترابط بين طاجيكستان والكويت تم جلب عدة شتلات من أشجار الزينة والأشجار المثمرة من طاجيكستان وتم زرع هذه الشتلات في المحمية لتكون رمزا للاخاء والود بين البلدين.

يذكر ان (محمية العبدلية) مشروع بيئي رائد يشكل تتويجا لجهود شركة نفط الكويت لبناء محمية طبيعية متكاملة في صحراء الكويت ويسعى إلى تصحيح الأضرار البيئية وإعادة الحياة والتنوع البيولوجي إلى الصحراء.

المصدر
كونا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى