كأس العرب: سوريا تضرب تونس بثنائية وتخلط الأوراق

قلب المنتخب السوري موازين المجموعة الثانية بفوز مهم على نظيره التونسي 2-صفر في استاد البيت، بهدفين سجلهما أوليفر إسحاق كاسكاو (4) ومحمد عنز (47).

وبالتالي، حصدت سوريا أول ثلاث نقاط في البطولة، لتتساوى مع المنتخب التونسي.

وبدأ السوريون المباراة بقوة، وبكّروا في التسجيل وتحديداً في الدقيقة الرابعة، حينما خطف كاسكاو الكرة وسدد من بعيد مباغتاً الحارس فاروق بن مصطفى.

وفشل المنتخب التونسي في اختراق الدفاعات السورية في أكثر من مناسبة.

وقبل انتهاء الشوط الأول، خسر المنتخب التونسي خدمات لاعبه محمد علي بن رمضان، حين تلقى البطاقة الحمراء بعد ضربه عنز في كرة مشتركة.

وفيما دخل التونسيون الشوط الثاني في مسعى العودة بالنتيجة، جاءت الصدمة السورية بهدف رائع من عنز بتسديدة بعيدة المدى، منحت تفوقاً معنوياً واضحاً للسوريين، ولم يسعف “نسور قرطاج” دخول يوسف المساكني، لتنتهي المباراة بفوز السوريين ورفع آمالهم بالعبور.

وقبل ذلك، قطعت الإمارات خطوة كبيرة نحو ربع النهائي بعد فوزها القاتل على موريتانيا 1-صفر في أول مباراة دولية بينهما على الإطلاق.

وسجل البديل خليل الحمادي هدف الامارات الوحيد في الدقيقة الثالثة من الوقت المحتسب بدل عن ضائع.

ورفعت الامارات التي حققت فوزها الثاني على التوالي بعد الأول على سوريا 2-1، رصيدها إلى 6 نقاط في صدارة المجموعة الثانية.

وتلتقي الامارات مع تونس في الجولة الاخيرة الاثنين فيما تواجه سوريا المنتخب الموريتاني.

من جهتها، فشلت موريتانيا في حصد نقطتها الأولى في كأس العرب، بعدما كانت خسرت امام البحرين والعراق بنفس النتيجة صفر-2 خلال مشاركتها السابقة في نسخة 1995، وأمام تونس 1-5 في الجولة الاولى من النسخة الحالية.

وانتظرت الامارات رغم سيطرتها الواضحة على الشوط الاول حتى الدقائق الثماني الاخيرة لصناعة الخطر، لكنها اصطدمت بتألق لافت من حارس مرمى موريتانيا مباكي نداي.

وفي الشوط الثاني استمرت السيطرة الاماراتية، وسجل علي صالح بمقصية رائعة أحد أجمل أهداف البطولة بعد عرضية من الاحبابي حضرها مبخوت برأسه لجناح الوصل، قبل أن يلغي الحكم الهدف بعد العودة الى تقنية حكم الفيديو المساعد (في إيه آر) بداعي التسلل (70).

وقام الهولندي بيرت فان مارفيك مدرب الامارات الذي كان يخوض مباراته رقم 100 مع المنتخبات منذ أن قاد منتخب بلاده لأول مرة في 2008، بعدة تبديلات وابتسم الحظ لأحد بدلائه خليل الحمادي الذي استفاد من عرضية طحنون الزعابي وتابه الكرة في الشباك (90+3).

وقال الحمادي “عندما كنت في الإحماء طلب مني المدرب أن ألعب بأسلوبي المعتاد وهو الاختراق وإرسال العرضيات، وأنا فخور أنني سجلت هدف الفوز”.

المصدر
أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
casinomeritroyal.com
-
kalebet.pro
- milanobet.click - holiganbet.club -

elexbetcasino.com

- betkanyongiris.club - lidyabetting.com -

benjabetgiris.com

- pera-bet.com