الليرة التركية تسجل تراجعا تاريخيا جديدا

سجلت الليرة التركية تراجعا تاريخيا جديدا الثلاثاء بخسارتها أكثر من 4 بالمئة من قيمتها في يوم واحد مقابل الدولار واليورو، متجاوزة عتبة 15 ليرة لليورو.

وجرى تداول الليرة التركية عند 13,44 ليرة للدولار الواحد و15,15 ليرة لليورو مساء الثلاثاء عند الساعة 17:50 ت غ.

يأتي هذا التراجع القياسي الجديد بعد ساعات من مقابلة متلفزة مع الرئيس رجب طيب إردوغان على قناة “تي ار تي” العامة.

جدد الرئيس التركي الإثنين معارضته لأي “حل وسط” بشأن نسبة الفائدة، رغم التراجع المتواصل للليرة التركية التي فقدت 13 بالمئة من قيمتها في غضون ساعات قليلة أمام الدولار الأسبوع الماضي، وهو انخفاض نجم جزئيا عن سلسلة من التخفيضات في نسب الفائدة بقرار من إردوغان.

على عكس النظريات الاقتصادية التقليدية، يعتقد الرئيس إردوغان أن معدلات الفائدة المرتفعة تعزز التضخم.

وبناء على رغبة الرئيس، خفض البنك المركزي التركي المستقل رسميا معدل الفائدة في تشرين الثاني/نوفمبر (من 16 إلى 15 بالمئة) للمرة الثالثة في أقل من شهرين، في حين اقترب التضخم من 20 بالمئة على امتداد عام، أي أعلى أربع مرات من الهدف الذي حددته الحكومة.

ويقدّر بعض الخبراء أن معدل التضخم لشهر تشرين الثاني/نوفمبر، والذي سيعلن عنه الجمعة، قد يتجاوز 20 بالمئة.

فقدت الليرة أكثر من 40 بالمئة من قيمتها مقابل الدولار منذ مطلع العام.

المصدر
أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى