متحدث إثيوبي: آبي أحمد ينضم إلى القوات على الخطوط الأمامية

قال متحدث باسم الحكومة الإثيوبية إن رئيس الوزراء آبي أحمد موجود على الخطوط الأمامية مع القوات الحكومية منذ أمس الثلاثاء، مع انزلاق البلاد إلى حرب أهلية.

يشار إلى أن آبي أحمد هو القائد الأعلى للقوات المسلحة، بوصفه رئيس الحكومة.

وقال وزير الإعلام الإثيوبي، اليوم الأربعاء إن نائب رئيس الوزراء ديميكي ميكونين هو المسؤول عن تسيير الأعمال اليومية للحكومة.

وتواجه إثيوبيا، بعرقياتها المتعددة، خطر التفكك جراء الصراع المستمر منذ عام بين الحكومة المركزية وجبهة تحرير شعب تيجراي، والذي تفاقم منذ نحو عام.

وسيطرت الجبهة على مقاليد الأمور في إثيوبيا لمدة خمسة وعشرين عاما قبل أن تنضم إلى صفوف المعارضة بعد انتخاب آبي أحمد رئيسا للوزراء في 2018، ثم عززت قواعدها إقليم تيجراي، شمالي البلاد.

وأدى الصراع العام الماضي بين أديس أبابا وجبهة تحرير شعب تيجراي بشأن تأجيل الانتخابات الوطنية جراء جائحة فيروس كورونا، إلى العنف الجاري حاليا. وقد أقام إقليم تيجراي انتخابات إقليمية، ضد رغبة الحكومة الوطنية ما أثار اشتباكات مستمرة منذ تشرين ثان/نوفمبر .2020

وحذرت اللجنة الدولية للصيب الأحمر اليوم الأربعاء من تدهور الوضع الإنساني في إثيوبيا.

وقال نيكولاس فون اركس، رئيس وفد اللجنة في أديس أبابا “إنه سباق ضد الزمن للاستجابة للاحتياجات الإنسانية الأكثر الحاحا”.

ووفقا للصليب الأحمر، يحتاج مئات الآلاف من النازحين داخليا للمساعدة، خاصة في الأقاليم الشمالية، بينما أصبح الوضع أكثر صعوبة للعاملين في مجال الإغاثة في الوصول إليهم.

في غضون ذلك، أمرت الحكومة الإثيوبية أربعة دبلوماسيين ايرلنديين بمغادرة البلاد، حسبما ذكرت شبكة “ار تي اي” الايرلندية اليوم الأربعاء، وسمحت فقط للسفير الايرلندي ودبلوماسي آخر بالبقاء.

وجاء طرد الدبلوماسيين الايرلنديين بسبب بيانات سابقة من الحكومة الايرلندية في مجلس الأمن الدولي بشأن الوضع السياسي في إثيوبيا.

المصدر
د ب أ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى