الرئيس اللبناني يصر على بدء مهام التدقيق المحاسبي الجنائي في حسابات مصرف لبنان

أصر الرئيس اللبناني العماد ميشال عون، اليوم الأربعاء، على بدء مهام التدقيق المحاسبي الجنائي في حسابات مصرف لبنان من قبل مؤسسة “الفاريز ومارسال”، وذلك خلال اجتماع خصص لاستعراض الأوضاع المالية في البلاد.

وحضر الاجتماع وزير المال يوسف الخليل وحاكم مصرف لبنان رياض سلامة، وقد خصص “لعرض الأوضاع المالية في البلاد والصعوبات التي تواجه مؤسسة الفاريز ومارسال في عملية التدقيق المحاسبي الجنائي في حاكمية مصرف لبنان”، بحسب بيان صادر عن رئاسة الجمهورية.

وخلال الاجتماع، أكد عون بدء مهام التدقيق في حسابات المصرف، وما يتطلبه ذلك من توفير البيانات والمستندات التي تطلبها المؤسسة بشكل كامل كي تباشر مهامها وتصدر التقرير الأولي بنهاية 12 أسبوعا كحد أقصى.

وأكد الخليل وسلامة أنهما “يجريان ما يلزم وبالسرعة الممكنة لهذه الغاية”.

يذكر أن مجلس الوزراء كان وافق في 21 تموز/يوليو من العام الماضي على الاستعانة بالمؤسسة للقيام بمهمة التحقيق الجنائي في مصرف لبنان، إلا أن المصرف لم يسلمها كافة المستندات والمعلومات التي تطلبها بسبب قانون السرية المصرفية المعتمد في لبنان.

وأقر مجلس النواب في جلسته التي انعقدت في 21 كانون أول/ديسمبر من العام الماضي تعليق العمل بالسرية المصرفية لمدة سنة.

المصدر
د ب أ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى