وزارة الصحة: منظمة بنوك الدم الأمريكية تجدد الاعتراف بمختبرات أمراض الدم والمناعة في الكويت

أعلنت مديرة إدارة خدمات نقل الدم في وزارة الصحة الدكتورة ريم الرضوان أن منظمة بنوك الدم الأمريكية AABB جددت الاعتراف بمختبرات أمراض الدم والمناعة ونقل الدم والفحوصات الجينية التي تشمل مختبرات بنك الدم المركزي ومركز الشيخة سلوى الصباح للخلايا الجذعية والحبل السري.

وقالت الرضوان في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) اليوم الثلاثاء ان حصول إدارة خدمات نقل الدم في الوزارة على الاعتراف الدولي من قبل المنظمة منذ عام 1989 حتى الآن جاء لتحقيقها أعلى معايير الجودة في خدمات نقل الدم.

وأضافت أن إدارة خدمات نقل الدم تستقبل زيارات فرق التفتيش العالمية بشكل دوري كل عامين لتجديد الاعتراف الدولي إلا أنه ولظروف جائحة (كورونا) تم التدقيق عن طريق تقنية الاتصال الافتراضي من قبل مقيمين مدربين تدريبا خاصا للتأكد من مستوى الأداء الفني والإداري لإدارة خدمات نقل الدم ومعايير الجودة العالية التي حددتها المنظمة.

وأفادت بأن إدارة خدمات نقل الدم المتمثلة في بنك الدم المركزي ومركز الشيخة سلوى الصباح للخلايا الجذعية والحبل السري ومركز التعاونيات لنقل الدم قدمت الكثير من أوراق العمل خلال الفترة من 21 إلى 23 نوفمبر الجاري عن طريق تقنية الاتصال الافتراضي والتي تعكس الأولوية القصوى لتوفير الدم المناسب والآمن للمرضى بمستوى عال من الخبرة المهنية والتقنية التي تساهم في جودة العمل وذلك لإتمام متطلبات الاعتراف الدولي.

وأشارت إلى أن بنك الدم المركزي يعد الوحيد عربيا الذي تم الاعتراف به لتطبيقه أربعة معايير عالمية وهي معايير المختبرات المرجعية ومعايير نقل الدم ومعايير التبرع بالدم ومعايير المختبرات الجينية.

ولفتت إلى أن مختبرات الفحص الجيني لفصائل الدم انضمت إلى قائمة الاعترافات لتصبح الكويت الثالثة عالميا كمركز يحتوي على مثل هذه المختبرات حيث إن هذه المختبرات نقلت من بنك الدم المركزي إلى مركز الشيخة سلوى الصباح خلال جائحة كورونا مما يؤكد الالتزام بمعايير الجودة العالمية.

وبينت الرضوان ان تلك المختبرات تساعد على حل مشاكل متعددة خلال البحث عن فصائل الدم النادرة وخصوصا لمرضى (التلاسيميا) ومرض (الأنيميا المنجلية) باستخدام أحدث التقنيات التي تعتمد على الفحص الجيني لفصائل الدم.

بدورها قالت المدير الطبي ومراقب الخدمات الطبية والتوجيه في إدارة خدمات نقل الدم الدكتورة حنان العوضي في تصريح مماثل ان تلك المختبرات التي تم الاعتراف بها انضمت إلى مختبرات مرجعية عالمية حيث يوجد 65 مختبرا في الولايات المتحدة وبذلك أصبحت مختبرات بنك الدم المركزي والمراكز التابعة له الثالثة عالميا بعد البرازيل وإيطاليا خارج الولايات المتحدة الأمريكية.

وذكرت العوضي ان هذا الاعتراف يساهم في تطوير واستكمال سجل المتبرعين ذوي الفصائل النادرة وتطوير طرق فحص الدم للمرضى ذوي الاحتياجات الخاصة بنقل الدم إضافة إلى أنه يساهم في استبدال العينات والمتبرعين ضمن قاعدة بيانات عالمية.

يذكر أن (بنوك الدم الأمريكية AABB) منظمة دولية غير هادفة للربح وتمثل الأفراد والمؤسسات العاملة في مجالات نقل الدم والمعالجات الحيوية.

المصدر
كونا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى