محمد عزيز بطل قبرص المنسي الذي قضى على انتشار الملاريا في الجزيرة

أطلقوا عليه لقب المحرر العظيم، إذ كان محمد عزيز وراء واحد من أهم إنجارات قبرص في القرن الماضي. ولم يعلم عنه أحد سوى القليل من مواطني بلده.

كان عزيز مسؤولا صحيا قبرصيا من أصول تركية، وكان وراء جعل قبرص أول بلد يقضي على الملاريا المتوطنة فيه في العالم.

أطلق عليه أقرانه اسم “رجل البعوض”، ودرس على يد سير رونالد روس، المتخصص في مرض الملاريا والحاصل على جائزة نوبل.

ويعود لروس إنجاز اكتشاف سلالة البعوض المسؤولة عن نقل المرض. وقد عرفت بقصة عزيز بالصدفة عندما كنت في مرحلة البحث لكتابة كتاب عن قبرص في مرحلة الإدارة الاستعمارية البريطانية.

سير رونالد روس هو من أثبت مسؤولية البعوض عن عدوى الملاريا

وفي عام 1936، عُرفت قبرص – التي كانت مستعمرة بريطانية آنذاك – بأنها من أكثر الدول التي تتفشى فيها الملاريا، وبمعدل 18 ألف حالة في العام.

وكان المرض يعصف بالأطفال تحديدا. ويقول رجل مسن عن طفولته إن “الكثير من الصغار لم يتعافوا وماتوا، في حين ضعف آخرون ولم يعودوا قادرين على العمل بعد الإصابة به”.

حملة بأسلوب عسكري لمكافحة الملاريا

وبعد عشر سنوات، نجح عزيز – الذي كان كبير المفتشين الصحيين حينذاك- في الحصول على منحة مالية من صندوق التنمية الاستعماري للقضاء على نوع البعوض المسؤول عن عدوى الملاريا في قبرص.

وخطط حملة بسمت عسكري، إذ قسّم الجزيرة إلى 500 مربع، يمكن لرجل أن ينهي عمله في كل منها خلال 12 يوما.

وعمل فريقه بشكل متوازٍ وفق هذا التقسيم، في كل شبر منه، كانوا يرشون كل مصادر المياه الراكدة (بما فيها آبار مياه الشرب) بمادة دي دي تي.

وتفوق فريق عزيز في استخدام طريقة مميزة لاستخدام أقل كمية من المبيد، إذ كانوا يسكبون طبقة رقيقة جدا من البترول فوق سطح المياه لمنع يرقات البعوض من أن تفقس.

ووفقا لصحيفة “قبرص ريفيو” في يونيو/حزيران 1948، “كل بركة ونبع ومنطقة مشبعة بالمياه” رُش فيها المبيد الحشري، حتى أماكن حوافر الحيوانات. وخرج رجال عزيز في مسيرات ونزلوا إلى داخل الكهوف بالحبال.

وكان يتم اختبار المناطق أسبوعيا للبحث عن أي أثر ليرقات البعوض، والرش مرة أخرى إذا لزم الأمر. ومع استمرار الحملة، كان العاملون يرشون كل العربات التي تنتقل من المناطق “غير النظيفة” إلى المناطق “النظيفة”.

ما هي الملاريا؟

هي مرض يمكن الوقاية منه وعلاجه، تتسبب فيه طفيليات بلازموديام، وينتشر بين الناس عن طريق عضة أنثى البعوض الباحثة عن وجبة من دم الضحية.

ويشعر من يصابون بالمرض بالإعياء الشديد، إذ تصيب الطفيليات خلايا الكبد وكرات الدم الحمراء. ويستمر تأثير المرض ليصيب الجسم بالكامل، حتى المخ، وقد يكون قاتلا عند مرحلة معينة.

ثلاثة أعوام من البحث عن مستعمرات البعوض

تذكر تركان، ابنة عزيز، زي والدها الرسمي الذي يشبه الزي العسكري والذي يرتديه للتفتيش أثناء الحملة. كما تذكر النزهات التي قضتها مع والدها وهو يتتبع ضفاف الأنهار الجافة، ويبحث بلا كلل عن مصادر المياه الراكدة.

وانضم متخصص أمريكي في الملاريا إلى عزيز أثناء زيارته لقرية أصابت العدوى فيها 72 في المئة من الأطفال.

وقال هذا المتخصص عن عزيز أنه “متمكن في العثور على السلالم من أجل البحث في الأسقف العالية” عن مستعمرات البعوض. مكتشفا في النهاية “مجموعة كبرى داخل الجدران الرطبة لحمام القرية”.

وبحلول فبراير/شباط عام 1950، بعد أكثر من ثلاث سنوات بقليل من بدء الحملة، كانت قبرص أول دولة تتخلص من مرض الملاريا المتوطن فيها.

تمجيد البطل ثم نسيانه

ووصفت دورية لندن للأخبار عزيز بأنه “المحرر العظيم”، ووصفت أقرانه من مواطني قبرص اليونانيين والأتراك بأنهم “مقاتلي الخط الأول في الحرب على الملاريا”. وحصل على نوط التميز البريطاني من وزير الدولة لشؤون المستعمرات آنذاك، بعد حصوله على “شهرة بين الأطباء والعلماء حول العالم”.

واستكمل عزيز عمله ككبير المفتشين الصحيين بعد انتهاء الحملة، وأدار العديد من حملات التعليم الصحي عن الأمراض المعدية، مثل التيفوئيد والدرن، وحاضر في عدد من الجامعات في شرق المتوسط.

لكن نحاجه لم يضمن استمرار شهرته. فما يجعل قصته مثيرة للاهتمام ليس حجم الإنجاز الذي قام به، بل نسيانه تماما من تاريخ الأمة.

والسبب يرجع إلى تاريخ هذه الجزيرة الصغيرة التي مزقتها نزعات انفصالية داخلية خلفت صراعات ضروس.

فمع نهاية الحرب العالمية الثانية (التي قاتل فيها القبارصة ببسالة)، وانتخاب حكومة عمالية في المملكة المتحدة، شعر الكثير من مواطني قبرص بأمل في الخلاص من الحكم الاستعماري.

محمد عزيز وزوجته حفظية بعد التقاعد

من الاستقلال إلى الانقسام

ولسوء حظ قبرص، برزت الأهمية الاستراتيجية لـ “حاملة الطائرات البريطانية التي لا يمكن إغراقها” (كما كان يطلق على الجزيرة) أكثر من ذي قبل، بسبب القلاقل في أرجاء الشرق الأوسط. ولم يكن البريطانيون على استعداد لمغادرتها بسهولة.

وفي عام 1955، بعد خمس سنوات من نجاح عزيز الباهر، اندلع الغضب القبرصي في نزاع عنيف، انتهي بالاستقلال عن بريطانيا عام 1960، لكن حالة الانقسام الطائفي والعرقي والسياسي ترسخت، وانزوت قصة محمد عزيز في شروخ هذا الانقسام.

وانقسمت قبرص منذ عام 1974، بعد اجتياح تركيا للجزء الشمالي كرد فعل على انقلاب عسكري، تدعمه السلطة العسكرية الحاكمة في اليونان.

ومنذ هذا الوقت، يسكن مواطنو قبرص الأتراك الثلث الشمالي، في حين يسكن اليونانيون من مواطني قبرص في الثلثين الجنوبيين.

ووسط هذا الانقسام، لم يعد هناك مكان للاحتفاء بشخص مثل محمد عزيز.

وتوفي بطل الحرب على الملاريا في عام 1991، عن 98 عاما في الجزء الشمالي من نيقوسيا، بعد أن عاش حياة هادئة بعد تقاعده مستعينا بمعاشه الحكومي. ودفن من دون جنازة رسمية.

إن استعادة ذكرى عزيز لدى شقي قبرص اليوناني والتركي قد تكون خطوة صغيرة في رواية تاريخ وطني مختلف عن قبرص.

المصدر
بي بي سي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى