الفريق الأمني للرئيس البرازيلي يستخدم العنف ضد إعلاميين أثناء تغطية قمة مجموعة العشرين

استخدمت عناصر فريق الأمن التي تحمى الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو العنف ضد أفراد الفريق الاعلامي البرازيلي الذي كان يغطي مشاركة الرئيس في قمة مجموعة العشرين في روما، وفقا لما ذكرته وسائل إعلام محلية.

وأفادت صحيفة او جلوبو أن المراسل البرازيلي ليوناردو مونتيرو تعرض للدفع ولكمة في المعدة.

ووقع الهجوم في شارع بروما أمس الأحد بعدما سأل مونتيرو، الذي يعمل لصالح محطة جلوبو، الرئيس حول غيابه عن حضور فعاليات مع رؤساء دول وحكومات آخرين.

وحدثت فوضى، وتم تسجيل بعضها، على الرغم من أنه لم يمكن مشاهدة الهجوم على مونتيرو.

ولم يتضح ما إذا كان أفراد قوات الأمن حرس شخصي للرئيس أو مسؤولين إيطاليين تم تكليفهم بحماية الوفد الزائر.

ولم يكن هناك تعليق فوري من الحكومة البرازيلية أو الشرطة الايطالية .

ودعت شبكة او جلوبو الرئيس البرازيلي بتقديم ” توضيح كامل”.

ويشار إلى أن عزلة بولسونارو تزداد داخليا وخارجيا بسبب مواقفه المتشددة وتقليله المستمر من خطورة فيروس كورونا، الذي أسفر عن وفاة أكثر من 600 ألف شخص في البرازيل.

وكانت لجنة برلمانية تحقق في تعامل البرازيل مع جائحة كورونا قد أوصت باتهام بولسونارو بالتقصير.

المصدر
د ب أ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى