خروج محطة الفضاء الدولية موقتا عن محورها المداري بعد اختبارات صاروخية روسية

أعلنت موسكو أن محطة الفضاء الدولية خرجت من محورها المداري الجمعة بعد تشغيل محركات مركبة فضائية روسية، لكنها قالت إن المشكلة حُلت و”لا يوجد أي خطر”.

وقالت وكالة الفضاء الروسية “روسكوسموس” في بيان إن الاختبار على محركات صاروخ “سويوز إم إس -18” أسفر عن “إعادة توجيه مؤقتة لمحطة الفضاء الدولية”.

وأشارت الوكالة إلى إعادة التوجيه إلى المسار الطبيعي “على الفور بفضل عمل” الأفراد الروس في طاقم محطة الفضاء الدولية.

وأكدت الوكالة الروسية أن “المحطة والطاقم على متنها ليسوا في خطر”.

وهذه ليست المرة الأولى التي يقع فيها مثل هذا الحادث على متن محطة الفضاء الدولية، وهي مختبر علمي دولي يدور حول الأرض.

ففي تموز/يوليو، أدى الاشتعال غير المتوقع لمحركات وحدة ناوكا الروسية الملتصقة بمحطة الفضاء الدولية، إلى تحريك المحطة 45 درجة خارج موقعها.

وكان على الطاقم تشغيل محركات الدفع للجزء الروسي من المحطة لاستعادتها.

وواجه قطاع الفضاء الروسي صعوبات كثيرة في السنوات الأخيرة، بين عمليات الإطلاق الفاشلة وفضائح الفساد.

لكنه يريد إعادة الانطلاق بمشاريع طموحة، مثل بناء محطته الفضائية الخاصة أو قاعدة قمرية مع الصين.

وتأتي الحادثة الجديدة في وقت تستعد وكالة روسكوسموس لإعادة ممثلة ومخرجة روسية إلى الأرض بعد انتقالهما إلى متن محطة الفضاء الدولية لتصوير أول فيلم في المدار للتقدم على مشروع أميركي مع توم كروز.

ومن المقرر أن تعود الممثلة يوليا بيريسيلد والمخرج كليم تشيبينكو، اللذان وصلا إلى محطة الفضاء الدولية في الخامس من تشرين الأول/أكتوبر، مع رائد الفضاء الروسي أوليغ نوفيتسكي.

المصدر
أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى