العاهل الأردني: الاهتمام الدولي بالقضية الفلسطينية يفعل المسار السياسي لحلها

اكد العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني ان الاهتمام الدولي بالقضية الفلسطينية يفعل المسار السياسي لحلها بما يلبي الحقوق العادلة والمشروعة للشعب الفلسطيني.
وقال الديوان الملكي الأردني في بيان إن ذلك جاء خلال استقبال الملك عبدالله وزير الخارجية المصري سامح شكري الذي نقل رسالة من الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أكدت متانة العلاقات بين البلدين ومواصلة التنسيق حيال مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك.
وأضاف البيان أن الملك عبدالله شدد على ضرورة البناء على وقف إطلاق النار في غزة مثمنا في الوقت ذاته الجهود “الكبيرة” لمصر في التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في القطاع.
وأكد ضرورة تكثيف الجهود لبلورة موقف دولي فاعل من أجل تحقيق السلام العادل والشامل على أساس حل الدولتين الذي يضمن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة والقابلة للحياة على خطوط الرابع من يونيو عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.
كما أكد مواصلة بلاده تقديم كل سبل الدعم للفلسطينيين مبينا أهمية استمرار التعاون بين الأردن ومصر للتخفيف من آثار العدوان الإسرائيلي على الفلسطينيين في غزة.
وأشار إلى تحذيراته المتكررة من عدم إمكانية استمرار الوضع القائم في الأراضي الفلسطينية مشددا على ضرورة وقف ما تقوم به إسرائيل من اقتحامات وممارسات استفزازية في القدس الشرقية والمسجد الأقصى المبارك.
وذكر أن الأردن يواصل بذل جميع الجهود لحماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس من منطلق الوصاية الهاشمية عليها والحفاظ على الوضع التاريخي والقانوني القائم فيها.
وكان وزير الخارجية المصري سامح شكري قد وصل إلى العاصمة عمان في وقت سابق اليوم حيث التقى نظيره الأردني أيمن الصفدي قبل أن يغادر منها إلى رام الله للقاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس بغية التنسيق تجاه مستجدات الشأن الفلسطيني وجهود إعادة إعمار قطاع غزة.

المصدر
كونا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى