المسلمون في بلجيكا يلجؤون إلى القضاء بعد حظر الذبح الحلال

أعلنت جمعيات إسلامية في بلجيكا تقديم استئناف إلى المحكمة الأوربية لحقوق الإنسان ضد قرار المحكمة الدستورية البلجيكية بحظر الذبح الحلال للحيوانات.

وقالت الجمعيات في بيان إن “المكتب التنفيذي للمسلمين في بلجيكا والمجلس التنسيقي للمؤسسات الإسلامية البلجيكية قررا استئناف الحكم أمام المحكمة الأوربية.

وأشارت الجمعيات في بيانها إلى أن قرار استئناف الحكم أمام المحكمة الأوربية في مدينة ستراسبورغ الفرنسية، جاء بعد أن وافقت أعلى هيئة قضائية في بلجيكا على الحظر يوم الخميس.

وأوضح البيان أن “تقنيات الذبح الدينية الحالية هي البديل عن صعق الحيوانات، وتتوافق تماما مع متطلبات الصحة العامة وسلامة الغذاء ورعاية الحيوان”.

وفي عام 2019، دخلت تشريعات جديدة بشأن حماية الحيوانات ورفاهيتها حيز التنفيذ في منطقتي (والونيا -المنطقة الجنوبية لبلجيكا) و(فلاندرز- الشطر الشمالي الناطق بالهولندية).

ويحظر القانون الذبح على الشعائر الإسلامية واليهودية التقليدية من خلال إلزام الجزارين بصعق الحيوانات قبل تقطيعها.

وطعنت المنظمات الإسلامية واليهودية في مشروع القانون، بسبب أن حظر الذبح يتعارض مع حرية الدين.

وتتطلب عملية الذبح لدى أتباع الديانتين الإسلامية واليهودية أن تكون الذبيحة سليمة صحيا، وينبغي ذبحها مع إسالة دمها وعدم استخدام الصعق الكهربائي أو التخدير، باعتبارهما لا يتوافقان مع أحكام الشريعة.

المصدر
الجزيرة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى