(كويت تايمز)..أول صحيفة يومية باللغة الإنجليزية في الكويت والخليج العربي تحتفل بالذكرى ال60 لتأسيسها

تحتفل صحيفة (كويت تايمز) بعد غد بالذكرى ال60 لتأسيسها وصدور عددها الأول في عام 1961 كأول صحيفة يومية كويتية تصدر باللغة الإنجليزية وكذلك في منطقة الخليج العربي.

وأسست (كويت تايمز) على يد رئيس جمعية الصحافيين الكويتية الأسبق الراحل يوسف العليان وصدر عددها الأول في 24 سبتمبر 1961 بعد استقلال الكکويت لتواكب نهضتها التنموية التي صاحبها حراك اجتماعي وتنوع ثقافي مع احتضان البلاد لجنسيات عربية وأجنبية شتى.
وأصبحت (كويت تايمز) الصحيفة الأولى لغير الناطقين باللغة العربية من المقيمين حيث تنقل أخبارهم وتزودهم بأخبار العالم وتنقل للعالم أخبار الكکويت وتمثل الدولة في الخارج أمام المجتمع الدولي.

وتمت طباعة العدد الأول من الصحيفة المكون من أربع صفحات في مطبعة (المقهوي) وعلى صفحتها الأولى جاءت رسالة تهنئة من رئيس دائرة المطبوعات والنشر آنذاك أمير البلاد الراحل الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح طيب الله ثراه وهي الدائرة التي حصل منها المؤسس العليان على ترخيص الصحيفة.

ويعتبر الراحل العليان أحد رواد الصحافة في الكويت والخليج العربي وكان قد تولى رئاسة تحرير الصحيفة منذ تأسيسها حتى وفاته في ديسمبر عام 2007.

وكان العليان ولد ودرس في الكويت وسافر بعد حصوله على شهادة الثانوية العامة لاستكمال دراسته في بريطانيا والتحق بإحدى أعرق جامعاتها وهي جامعة لندن التي منحته شهادة البكالوريوس في الاقتصاد والعلوم السياسية عام 1953.

واختير الراحل عام 2002 من جمعية الصحافيين الكويتية رئيسا فخريا لها تقديرا لدوره في خدمة الصحافة باعتباره أحد مؤسسي الجمعية عام 1964 ومؤسس ورئيس تحرير جريدة (كويت تايمز) كما تولى رئاسة تحرير جريدة (الفجر الجديد) التي صدرت مباشرة بعد تحرير الكويت عامي 1991 و1992 وشغل منصب رئيس جمعية الصحافيين الكويتية على فترتين الأولى منذ عام 1978 حتى 1985 والثانية من عام 1990 حتى 1992.

وعاصرت الصحيفة في عهده وشاركت بتوثيق أبرز الأحداث في تاريخ الكويت الحديث بداية من نشأة الديمقراطية في البلاد والتصديق على دستور دولة الكويت وبداية العلاقات الدبلوماسية وانضمام الكويت إلى الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية وتأسيس الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية.

وواكبت الصحيفة تأسيس الوزارات والمؤسسات والشركات والقضاء وافتتاح جامعة الكويت ومطار الكويت الدولي والمشاريع النفطية وشهدت تطوير البنية التحتية والصحية والتعليمية في السبعينيات وإنشاء المدارس والمستشفيات وبناء المدن الاسكانية.

كما كانت (كويت تايمز) شاهد عيان على العصر الذهبي للرياضة الكويتية في الثمانينيات وتأسيس مجلس التعاون الخليجي والغزو العراقي الغاشم على دولة الكويت والتحرير وإعادة الاعمار والتحديات المفصلية في فترة التسعينيات كما استمرت في الصدور ومواكبة الأحداث حتى يومنا هذا لتصل الى عامها ال60 من الصدور المستمر المنتظم دون توقف.

وتفتخر (كويت تايمز) بعد ستة عقود من العمل الصحفي بإنجازاتها المهنية ودورها في تمثيل الكويت في الخارج والدفاع عن قضاياها باعتبارها همزة الوصل مع وسائل الإعلام ووكالات الأنباء العالمية والقراء المهتمين بأخبار الكويت حول العالم.

وتعد الصحيفة جسر التواصل مع المقيمين على أرض الكويت من غير الناطقين باللغة العربية والبعثات الدبلوماسية والسفارات في البلاد إذ تتواصل وتتفاعل معهم ومع أخبارهم وقضاياهم.

وقد حققت انتشارا إعلاميا واسعا داخل وخارج البلاد على مدى هذه السنوات واكتسبت قاعدة جماهيرية ضخمة من المقيمين على أرض الكويت ورفدت السوق بخبرات صحفية مميزة.

وعملت الصحيفة خلال السنوات الأخيرة على تعزيز حضورها في وسائل التواصل الاجتماعي لتتواجد أينما يتواجد قراؤها وتمدهم بالأخبار وآخر المستجدات وكان لها دور رائد في التواصل مع غير الناطقين بالعربية خلال جائحة (كورونا) مصدرا أساسيا للاخبار باللغة الانجليزية للمقيمين.

كما تعمل (كويت تايمز) من خلال خطة واضحة المعالم على تطوير محتواها الالكتروني والورقي وإثراء المحتوى الإنجليزي المرتبط بالكويت وأخبارها وأحداثها اليومية والتاريخية ومواصلة دورها الرائد الذي بدأته قبل 60 عاما.

المصدر
كونا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى