طالبان: لا دليل على وجود لتنظيم القاعدة أو داعش بأفغانستان

قالت حركة طالبان الحاكمة في أفغانستان اليوم الثلاثاء إنه ليس هناك دليل على وجود تنظيم داعش أو القاعدة في البلاد وذلك بعد أيام من إعلان الدولة الإسلامية مسؤوليتها عن تفجيرات وقعت في مدينة جلال اباد بشرق البلاد.

وتواجه طالبان، منذ أن أطاحت بالحكومة التي كان الغرب يدعمها في كابول الشهر الماضي، ضغوطا من المجتمع الدولي لنبذ صلاتها بالقاعدة، وهو التنظيم المسؤول عن تنفيذ هجمات 11 سبتمبر أيلول 2001 على الولايات المتحدة.

وفي ذات الوقت، اضطرت الحركة للتعامل مع سلسلة من الهجمات أعلنت المسؤولية عنها جماعة مرتبطة بتنظيم داعش الذي تختلف معه منذ سنوات بسبب عدد من القضايا الاقتصادية والعقائدية.

ورفض المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد اتهامات بأن القاعدة تبقي على وجود لها في أفغانستان وكرر التعهدات بأن بلاده لن تكون أرضا لشن هجمات على دول أخرى تنفذها حركات متطرفة.

وأضاف في مؤتمر صحفي في كابول “لا نرى أحدا في أفغانستان له أي صلة بالقاعدة… نحن ملتزمون بألا يكون هناك أي خطر على أي دولة من أفغانستان”.

وأعلن تنظيم داعش – ولاية خراسان، وهو فرع التنظيم في المنطقة، مسؤوليته عن عدد من التفجيرات في مدينة جلال اباد بشرق أفغانستان في مطلع الأسبوع. كما أعلنت تلك الجماعة مسؤوليتها عن تنفيذ هجوم على مطار كابول الشهر الماضي أسفر عن مقتل 13 جنديا أمريكيا وعشرات المدنيين الأفغان ممن احتشدوا خارج بوابات المطار.

ونفى مجاهد أن يكون للتنظيم وجود حقيقي في بلاده لكنه قال إنه “ينفذ في الخفاء هجمات خسيسة”.

وتابع قائلا “تنظيم داعش الموجود في العراق وسوريا ليس له وجود هنا. لكن بعض الأشخاص، ربما يكونون من شعبنا الأفغاني، تبنوا فكر التنظيم وهي ظاهرة لا يؤيدها عموم الشعب”.

وأضاف “قوات الأمن في الإمارة الإسلامية (أفغانستان) جاهزة وستوقفهم”.

المصدر
رويترز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى