معهد الأبحاث ينجز مشروعا لتعزيز الإنتاج الزراعي المستدام ضمن المشاريع المدرجة بخطة التنمية

أنجز مركز أبحاث البيئة والعلوم الحياتية التابع لمعهد الكويت للأبحاث العلمية مشروع (تطوير تقنيات ونظم زراعية متكاملة لتعزيز الإنتاج الزراعي المستدام) ضمن المشاريع المدرجة في خطة التنمية ومن شأنه الإسهام بإنتاج وتوفير أغذية آمنة وعالية القيمة.

وقالت الباحثة العلمية في المركز ورئيسة المشروع الدكتورة حنان الخليفة في بيان صحفي للمعهد اليوم الأحد إن المعهد نفذ هذا المشروع التنموي بشقيه النباتي والحيواني عبر تطوير تقنيات الزراعة المحمية وتقنيات إنتاج الأعلاف وتطوير تقنية الإدارة المتكاملة للتحكم بالآفات بهدف توفير أغذية عالية وآمنة مثل اللحوم والبيض والحليب والخضراوات.

وأضافت الخليفة أنه على الرغم من التحديات التي تواجه القطاع الزراعي في الكويت فإن تقييم معهد الكويت للأبحاث العلمية أظهر أن القطاع الزراعي يمكن أن يعزز استدامة الإنتاج المحلي من السلع النباتية والحيوانية مع تحسين جودة المنتج ومأمونيته عبر اعتماد أنظمة وتقنيات مناسبة.

وأوضحت أن أزمة الاحتباس الحراري أصبحت قضية عالمية خطيرة في السنوات الأخيرة نظرا إلى تأثيرها السلبي على صحة الإنسان وأن أحد الحلول لهذه المشكلة الخطيرة يتمثل في إنشاء نظام زراعي متكامل يستخدم الموارد الطبيعية بكفاءة ويحد من مشكلة النفايات وانبعاثات الغازات الدفيئة.

وذكرت إن المعهد استخدم في هذا المشروع أحدث مرافق الأبحاث لتطوير الإنتاج الزراعي بهدف توفير الإنتاج المستدام للأعلاف والأغذية مبينة أنه بالنظر إلى الاحتياجات الوطنية لغذاء صحي وآمن فإن الإنتاج النباتي والحيواني ذات أولوية عالية في الكويت ويرتكز على تزويد المستهلكين بالغذاء الصحي مع بيئة خالية من التلوث عبر إعادة تدوير المخلفات الزراعية باستخدام نظام الزراعة المتكامل.

ولفتت إلى أنها استمدت منافع هذا المشروع وأثره التنموي على خطة التنمية في الدولة عبر تطوير الإنتاج المستدام للغذاء والأعلاف بالكويت والإسهام في تطوير إنتاج غذائي صحي وآمن باستخدام نظام الزراعة المتكامل وتوطين التقنيات الحديثة في الزراعة ورفع كفاءة المشاريع الإنتاجية الصديقة للبيئة في القطاع الزراعي وتنمية المهارات البشرية لدعم النظام الزراعي المتكامل.

وأوضحت ان تطوير بروتوكولات المختبرات سيساعد في تقليل الاعتماد على المختبرات الخارجية لتحليل منتجات الأغذية والأعلاف مشيرة إلى أن التقنيات المخبرية ومهارات القوى العاملة التي تم تطويرها في المشروع يمكن الاستفادة منها في تحسين وتعزيز الإنتاج المحلي في القطاع الخاص باستخدام التقنيات الحديثة للانتاج الزراعي المحلي.

وأكدت الخليفة أهمية إجراء تحاليل التربة والأعلاف والنباتات للقطاع الخاص في المختبرات والذي سيكون له أثر بالغ في تحسين جودة الإنتاج الزراعي وتعزيز الاكتفاء الذاتي من المنتجات الزراعية في الكويت.

وبينت أنه تمت تنمية وتطوير مهارات الكوادر الوطنية عبر مشاركتها في برامج التدريب للمشروع بغية التعرف على أحدث التقنيات المستخدمة في مختلف المجالات في الإنتاج الحيواني والنباتي بالنظام الزراعي المتكامل.

المصدر
الدستور

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى