أبحاث أمريكية: لقاحات كورونا تقلل خطر الوفاة 11 مرة ومودرنا الأكثر فعالية ضد المتحور دلتا

أكدت السلطات الصحية الأمريكية أن خطر الوفاة بسبب فيروس كورونا ينخفض “11 مرة” واحتمال نقل المصابين إلى المستشفيات “عشر مرات” في أوساط الأشخاص الذين تلقوا كامل جرعات اللقاحات المضادة.

جاءت تلك البيانات من ثلاثة أبحاث جديدة نشرتها مراكز ضبط الأمراض في الولايات المتحدة، وأكدت جميعها على فعالية اللقاحات في منع حدوث مضاعفات شديدة حال الإصابة بالوباء.

ولأسباب لا تزال غير مفهومة بشكل جيد، تشير البيانات إلى أن لقاح مودرنا وفر درجة أعلى من الوقاية في ظل انتشار المتحورة دلتا.

وقالت مديرة مراكز ضبط الأمراض والوقاية منها للصحفيين أمس الجمعة “كما أظهرنا في دراسة تلو الأخرى، اللقاحات فعالة”.

دراسة.. ومقارنة

وبحثت الدراسة الأولى مئات آلاف الحالات في 13 منطقة بأمريكا من 4 أبريل/نيسان وحتى 19 يونيو/حزيران وهي الفترة التي سبقت هيمنة المتحورة دلتا. وقارنت الدراسة ذلك، بالفترة ما بين 20 يونيو/حزيران و17 يوليو/تموز.

وبين الفترتين، ارتفع احتمال إصابة الشخص الملقح بدرجة ضئيلة “من 11 مرة أقل عرضة للإصابة مقارنة بغير المحصن إلى خمس مرات”.

وبقيت الحماية من تطور الحالة إلى حد يستدعي نقل المريض إلى المستشفى والوفاة أكثر استقرارًا، لكنها تراجعت أكثر في أوساط الأشخاص البالغين 65 عامًا فما فوق مقارنة بالأصغر سنًا.

وتجري مراكز ضبط الأمراض تقييمًا بشأن الحاجة إلى جرعات معززة، ويرجح بأن المسنين سيكونون أول من يتلقاها بينما تبدأ إدارة بايدن إطلاقها في وقت لاحق هذا الشهر.

الأداء الأفضل

وصنفت إحدى الدراسات التي قيمت فعالية اللقاحات من يونيو/حزيران وحتى أغسطس/آب في أكثر من 400 مستشفى وقسم طوارئ وعيادة رعاية صحية عاجلة، فعالية اللقاحات بحسب العلامة التجارية.

وكانت الفعالية ضد الحاجة للنقل إلى المستشفى الأعلى بالنسبة لمودرنا 95% ومن ثم فايزر80% وأخيرًا جونسون آند جونسون 60%.

وبلغت الفعالية الإجمالية للوقاية من الحاجة للنقل إلى المستشفى 86% بالنسبة لكافة الفئات العمرية لكن النسبة تراجعت إلى 76% في أوساط البالغين 75 عامًا فما فوق.

وكان أداء لقاحي “فايزر ومودرنا” بتقنية “الحمض النووي الريبوزي المرسال” أفضل نوعًا ما من “جونسون آند جونسون” الذي يستند إلى فيروس معدل -على الأرجح لأن الأخير يعطى على جرعة واحدة.

لكن لا يزال من غير الواضح سبب تفوق مودرنا بعض الشيء على فايزر في مواجهة المتحورة دلتا.

وقد يكون للأمر علاقة بمسألة أن تركيز جرعاته أعلى “100 ميكروغرام مقابل 30” أو الفترة الأطول بين الجرعتين “أربعة أسابيع مقابل ثلاثة” وهو أمر مرتبط باستجابة مناعية أقوى.

المصدر
الجزيرة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى