اهتمام برلماني دولي بالاقتراح الكويتي بشأن عدم إساءة استخدام منصات التواصل الاجتماعي

حظي مقترح رئيس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم أمام المؤتمر الخامس لرؤساء البرلمانات بشأن تشكيل لجنة برلمانية دولية لبحث عدم اساءة استخدام منصات التواصل الاجتماعي مع الحفاظ على قيم الحرية والديمقراطية باهتمام برلماني دولي واسع من رئيس الاتحاد البرلماني الدولي والبرلمانات المشاركة في المؤتمر.

وقال رئيس الاتحاد البرلماني الدولي دوارتي باشاكو إن الاقتراح الكويتي بإنشاء لجنة مشتركة تضم ممثلين عن جميع المجموعات الجيوسياسية لوضع ضوابط جديدة تمنع استخدام وسائل التواصل الاجتماعي لأغراض سيئة يحظى باهتمام الاتحاد حيث لن يكتفي بدراسته بل سيتبناه قريبا في أثناء الاجتماع القادم للجنته التنفيذية.

وأشاد باشاكو بمساهمة دولة الكويت ودورها الفعال والمؤثر داخل الاتحاد الدولي للبرلمانات معربا عن ارتياحه لمستوى التنسيق القائم بين الاتحاد ودولة الكويت “منذ فترة طويلة” مما سيعزز مكانة الاتحاد الدولي للبرلمانات ومسيرته.

كما أعربت رئيسة مجلس النواب البحريني فوزية زينل عن دعمها للمبادرة الكويتية باعتبار الإساءة هاجسا تعانيه جميع الدول العربية لاسيما الخليجية.

وشددت على أهمية الأسس التي ستستند إليها اللجنة المشتركة للتصدي إلى إساءة في استخدام وسائل التواصل الاجتماعي وما يرد فيها من معلومات مضللة دون التحقق من مصداقيتها.

وأبدى بدوره رئيس البرلمان النمساوي ولفغانغ سوبوتكا دعمه لاقتراح الغانم واصفا إياه بأنه له “أهمية كبيرة” لأنه يدعو إلى إنشاء لجنة مشتركة تضم ممثلين عن جميع المجموعات الجيوسياسية لوضع أسس تضمن عدم استخدام وسائل التواصل الاجتماعي لأغراض سيئة.

وكان رئيس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم قد تقدم خلال مشاركته في المؤتمر العالمي الخامس لرؤساء البرلمانات باقتراح أمام المؤتمر يتعلق بتشكيل لجنة برلمانية دولية بغرض بحث الأفكار المتعلقة بموضوع كيفية ضمان عدم اساءة استخدام منصات التواصل الاجتماعي مع الحفاظ على قيم الحرية والديمقراطية.

وطالب الغانم في مقترحه بتثبيت نقاط أساسية تكون بمثابة إعلان مبادئ عامة مثل مراعاة التوازن بين أي إجراء قانوني ولائحي، وبين التأكد من عدم المس بأي مبدأ ديمقراطي، خاصة فيما يتعلق بحرية الرأي”.

وأكد الغانم أن وسائل التواصل الاجتماعي في مجملها، ظاهرة إيجابية ومشجعة، وأعطت زخما للحرية والديمقراطية، وساهمت في كشف العديد من الممارسات الخاطئة، مضيفا “نحن جميعا كبرلمانيين استفدنا منها في تواصلنا مع الناس، لكن لكل فسحة حرية، مسؤولية تقابلها، ولكل رخصة ديمقراطية، هناك احتمال لسوء استخدامها”.

كما شهدت مشاركة الغانم في فعاليات المؤتمر عددا من الأنشطة شملت المشاركة في الاجتماع الختامي للجنة التحضيرية للمؤتمر العالمي الخامس لرؤساء البرلمانات كأحد ممثلي المجموعة البرلمانية العربية.

وتطرق هذا الاجتماع الذي ترأسه رئيس الاتحاد البرلماني الدولي دوارتي باشاكو الى الاستعدادات والترتيبات المتعلقة بالمؤتمر، بالإضافة الى العديد من الجوانب الخاصة بالمواضيع والقرارات التي سيتم طرحها.

كما شارك الغانم بالاجتماع التشاوري لرؤساء البرلمانات العربية على هامش المؤتمر العالمي الخامس لرؤساء البرلمانات.

وقال في تصريح صحفي عقب الاجتماع إن التنسيق العربي عاد كما كان قبل جائحة كورونا سواء على مستوى المجموعة الخليجية أو العربية ليتم التركيز على الأولويات والقضايا العربية والإسلامية وطرحها في هذه المؤتمرات الدولية المهمة.

وشارك الغانم في جلسة المناقشة الثالثة وكان موضوعها (مكافحة المعلومات المضللة وخطاب الكراهية على شبكة الانترنت تتطلب لوائح تنظيمية).

إلى ذلك أقام سفير دولة الكويت لدى جمهورية النمسا الاتحادية ومندوبها الدائم لدى المنظمات الدولية في فيينا صادق معرفي اليوم مأدبة عشاء على شرف رئيس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم، وذلك بحضور سكرتير عام الأمم المتحدة السابق بان كي مون والرئيس النمساوي السابق هانز فيشر.

كما حضر المأدبة مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي، ووزير الأوقاف المصري محمد مختار مبروك، والنائب الأول لرئيس مجلس النواب الأردني أحمدالصفدي، وعدد من كبار المسؤولين النمساويين والسفراء الأجانب في فيينا.

يذكر أن الرئيس الغانم وصل إلى العاصمة النمساوية فيينا الاثنين الماضي للمشاركة في المؤتمر العالمي الخامس لرؤساء البرلمانات الذي عقد خلال الفترة من ٦ حتى ٨ سبتمبر الجاري.

المصدر
الدستور

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى