رئيس الوزراء العراقي: لا نقبل أي إساءة للكويت ولا نريد للعراق أن يكون ساحة اعتداء على الجيران

قال رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي خلال لقاءاته مع ورؤساء تحرير الصحف الكويتية لا نقبل أي إساءة للكويت ولا نريد للعراق أن يكون ساحة اعتداء على الجيران.

أي إساءة للكويت إساءة للعراق وسنعارض هذه الأصوات النشاز وأي طرف يسيئ للكويت .

الكويت جارة وصديقة للعراق وهي في قلب وروح كل عراقي وقد تكون الكويت صغيرة جغرافياً لكنها كبيرة بعطاءها وبتجربتها الديمقراطية وصحافتها العريقة.

المصلحة الاقتصادية والمشتركات الثقافية هي مستقبل العلاقات ، العراق يحتاج الكويت والكويت يحتاج العراق والمصالح المشتركة تحكم العلاقات ولا حاجة للمخاوف.

نعم هناك بيوقراطية عراقية غير مقبولة وهناك تقصير عراقي بسبب ارتباك الوضع السياسي العراقي وسنعمل على تذليل جميع الصعوبات أمام الاستثمارات الكويتية عبر سن التشريعات ومحاربة الفساد والبيروقراطية الإدارية لجذب المستثمر الكويتي.

قال رئيس الوزراء العراقي رداً على سؤال عن ما هي الضمانات التي يقدمها العراق للمستثمر الكويتي خصوصاً بعد العوائق التي واجهت شركات كويتية مثل زين وأجيليتي وغيرهم من المستثمرين الكويتين في العراق خلال لقاءه مع رؤساء التحرير ، أكد الكاظمي في رده أنه يعرف معاناة المستثمر الكويتي تمام المعرفة وهي معاناة كل المستثمرين الأجانب في العراق ، هناك أمراء حرب من رجال الأعمال وهناك من يحاول أن يعيق ولكن هذه الحكومة تقوم بمحاربة الفساد وكل من يبتز رجال الأعمال العراقيين وغير العراقيين وتقوم بمعالجة التشريعات وعدم تقييد المستثمر في وقت العراق يحتاج في للاستثمار وهذا ليس تفريط بالسيادة كما يدعي البعض بل تأكيد على السيادة.

وأشار أن العراق بيئة خصبة للاستثمار في مجال العقار والصناعة والزراعة وغيرها وأبواب العراق مفتوحة لرجال الأعمال الكويتيين مؤكداً أن يعد ويطمئن المستثمرين بأن أبواب مكتبه مفتوحة لتذليل الصعوبات أمامهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى