بوتين: الكوارث الطبيعية هذه السنة ذات نطاق “غير مسبوق” في روسيا

أعرب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن قلقه السبت حيال الكوارث الطبيعية ذات الحجم “غير المسبوق” هذا العام في روسيا التي تشهد حرائق غابات مدمرة في سيبيريا وفيضانات في الجنوب.

وقال بوتين في اجتماع حكومي بثه التلفزيون “إن حجم وطبيعة الكوارث الطبيعية في بعض المناطق غير مسبوقين على الإطلاق” داعياً إلى معالجة القضايا البيئية بطريقة “عميقة ومنهجية”.

وذكر الرئيس الروسي على سبيل المثال الأمطار الغزيرة في جنوب البلاد حيث “بات يتساقط المعدّل الشهري للأمطار خلال بضع ساعات” وأيضاً حرائق الغابات في سيبيريا والشرق الأقصى التي فاقمها الجفاف وأجّجتها الرياح القوية.

وأضاف بوتين “كل ذلك يُظهر مرة جديدة مدى أهمية أن نلتزم بشكل عميق ومنهجي في المستقبل برنامجا مناخيا وبيئيا”.

وأتت حرائق الغابات في سيبيريا على أكثر من 16,6 مليون هكتار من الأراضي خصوصاً في ياقوتيا، وهي منطقة شاسعة يقطنها عدد قليل جداً من السكان، حيث غطى الدخان سماء المدن، ما أرغم السلطات على إعلان الجمعة يوم عطلة.

وأعلنت وزارة الحالات الطارئة التي وصل المكلف بها الخميس إلى ياقوتيا، أنها وضعت في الخدمة مركز عمليات خاصا لمواجهة هذه الحرائق التي يشارك في جهود إخمادها حوالى خمسة آلاف شخص.

في منطقة تشيليابنسك التي تبعد نحو 3800 كيلومتر إلى الجنوب الغربي في جبال الأورال، أعلنت وزارة البيئة الروسية أنها رصدت في الجو كبريتيد الهيدروجين السام بمستويات أعلى من المعدّل الطبيعي بسبب الضباب الدخاني الناجم عن الحرائق.

من جانبها، أشارت وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) منذ أسبوع الى أن الدخان وصل إلى القطب الشمالي.

وفي جنوب روسيا والقرم، تسببت أمطار غزيرة بفيضانات وإجلاء مئات الأشخاص، فيما حُرم نحو مئة ألف شخص من التيار الكهربائي السبت.

مطلع آب/أغسطس، دقّ خبراء المناخ في الأمم المتحدة ناقوس الخطر بسبب التغير المناخي الذي يتسارع، مشيرين إلى أن البشرية لا خيار لديها سوى خفض انبعاثات غازات الدفيئة في شكل كبير إذا أرادت الحدّ من أضرارها.

المصدر
أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى