حاجز للجيش الاوكراني على حدود منطقة يسيطر عليها الانفصاليون الموالون لروسيا قرب غورليفكا شرق اوكرانيا في 28 يوليو 2015

مسؤول روسي يحذر من "تداعيات كارثية" في حال انضمام جورجيا واوكرانيا الى الاطلسي

حذر السفير الروسي لدى الحلف الاطلسي في مقابلة تلفزيونية الثلاثاء من "تداعيات كارثية" على اوروبا قد تحصل في حال انضمام جورجيا واوكرانيا الى الحلف الاطلسي.

وقال السفير الروسي الكسندر غروشكو في مقابلة مع شبكة التلفزيون الروسية لايف نيوز "ان هذه اللعبة السياسية حول توسيع الحلف الاطلسي الى جورجيا واوكرانيا يمكن ان تكون لها تداعيات جيوسياسية على كامل اوروبا".

واضاف الدبلوماسي الروسي "آمل بان يكون المسؤولون في بروكسل وفي العواصم الاخرى مدركين تماما لمخاطر هذه الالعاب الصغيرة. قد تكون لها تداعيات كارثية".

وحذر الدبلوماسي الروسي اوكرانيا من احتمال الانضمام الى الحلف الاطلسي معتبرا ان هذا الامر "قد يقسم المجتمع الاوكراني ويؤجج التوتر في العلاقات الدولية".

واعتبر غروشكو ايضا ان اوروبا الوسطى ودول البلطيق باتت اليوم "ارض مواجهة عسكرية" بسبب النزعات "التوسعية" للحلف الاطلسي.

وكانت روسيا اعلنت انها تعمل على تعديل استراتيجة سلاح البحر لديها ليتلاءم مع التوسع "غير المقبول" للحلف الاطلسي.

وكان الحلف الاطلسي بسبب الازمة الاوكرانية قرر في شباط/فبراير الماضي تعزيز دفاعات حدوده الشرقية عبر انشاء قوة جديدة من خمسة الاف عنصر يمكن نشرهم سريعا، واطلق على هذه القوة اسم "رأس الحربة". كما تم انشاء ستة مراكز قيادة في كل من بلغاريا واستونيا ولاتفيا وليتوانيا وبولندا ورومانيا.

وابدت جورجيا رغبتها بالانضمام الى الحلف الاطلسي منذ سنوات عدة الامر الذي اثار كثيرا غضب روسيا التي دخلت في مواجهة مسلحة مع هذا البلد عام 2008.

كما اعربت اوكرانيا عن رغبتها بالانضمام الى الحلف الاطلسي منذ وصول حكومة موالية للغرب الى السلطة فيها عام 2014.

 

×