ظريف خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره العراقي ابراهيم الجعفري في بغداد

ظريف يدعو دول المنطقة الى "فتح صفحة جديدة" لمكافحة "جادة" للارهاب

دعا وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف في بغداد الاثنين دول المنطقة الى "فتح صفحة جديدة" وتبني "الحوار لازالة سوء التفاهم" بعد توقيع الاتفاق النووي التاريخي بين الدول الكبرى وطهران، وذلك من اجل "مكافحة جادة للارهاب"

وفي مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره العراقي ابراهيم الجعفري قال ظريف الذي يزور بغداد في اطار جولة في المنطقة "آن الاوان في هذه المنطقة، لفتح صفحة جديدة"، مؤكدا انه "ليس هناك اي مشكلة في ما بيننا في هذه المنطقة ولابد ان نتبنى الحوار لازالة سوء التفاهم".

واضاف ظريف الذي كان يتحدث بعد زيارة قام بها للمرجع الشيعي الاعلى اية الله علي السيستاني في النجف "لابد من ان نهتم بعد الاتفاق (النووي الذي ابرم مع الدول الكبرى) بالاولويات الاساسية".

واضاف ان "اهم المشاكل في المنطقة هي التطرف والطائفية، والجمهورية الاسلامية الايرانية تمد يدها للجميع للتعاون وهذه هي رسالتنا". واضاف "ليس لدينا مشكلة بيننا وبين اي دول جارة لنا في المنطقة".

واكد وزير الخارجية الايراني "يجب الا نسمح لمجموعة بان تستغل ثقافتنا وافكارنا وتستغل ديننا وتقوم باسم الاسلام بعمليات اجرامية وتشوه سمعة الاسلام"، في اشارة الى تنظيم الدولة الاسلامية المتطرف.

واضاف "لابد ان نتبنى حوارا جديدا قائما على اساس الاخوة والتعاون الاقليمي لمكافحة جادة للتطرف والارهاب الذي يمثل تهديدا للجميع ولا بد ان يتبنى هذا الحوار من الجيران جميعا".

من جهته، رأى الجعفري ان "المنطقة مقبلة على حالة جديدة وهي رفع هذه الكوابيس (...) ايران ستنشر ظلها على اصدقائها والعراق في مقدمة اصدقائها".

وزار ظريف في اطار جولته هذه، وهي الاولى منذ ابرام الاتفاق بين ايران والدول الست الكبرى في 14 تموز/يوليو حول الملف النووي الايراني، الكويت وقطر.

وسيعود مساء الاثنين الى طهران حيث تصل الثلاثاء وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فيديريكا موغيريني والاربعاء وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس.

 

×