رئيس الوزراء التركي احمد داود اوغلو في انقرة

داود اوغلو: العمليات العسكرية التركية في سوريا والعراق يمكن ان "تغير التوازن"

اعلن رئيس الوزراء التركي احمد داود اوغلو في مؤتمر صحافي الاثنين ان العمليات العسكرية التركية ضد تنظيم الدولة الاسلامية ومتمردي حزب العمال الكردستاني يمكن ان تؤدي الى"تغيير التوازن" قي سوريا والعراق.

وصرح داود اوغلو ان "وجود تركيا قادرة على استخدام القوة بشكل فعال يمكن ان يؤدي الى تغيير التوازن في سوريا والعراق وكل المنطقة. يجب ان يكون العالم مدركا لذلك".

وتابع داود اوغلو في مؤتمر صحافي حضره محررون ورؤساء تحرير وسائل اعلام تركية ان بلاده لن ترسل قوات برية الى سوريا.

وصرح "لن نرسل قوات برية" الى الاراضي السورية، لكن "لا نريد ان نرى داعش (احدى تسميات تنظيم الدولة الاسلامية) بالقرب من الحدود التركية".

وبرر داود اوغلو العملية العسكرية ضد الجهاديين بالهجوم الانتحاري في سوروتش (جنوب) قبل اسبوع والذي نسبته السلطات التركية الى التنظيم الجهادي ومقتل جندي تركي باطلاق نار من قبل جهاديين الخميس.

وتابع "نريد التاكد من ان التنظيم يدفع ثمنا غاليا لمقتل 32 شخصا حتى لا يعيد الكرة ابدا. وادى مقتل الجندي الى تسريع ردنا".

الا ان داود اوغلو رفض اعطاء تفاصيل حول الاتفاق الذي تم التوصل اليه مع الولايات المتحدة لاستخدام قاعدة انجرليك (جنوب تركيا) لشن غاراتها ضد الجهاديين في سوريا والعراق.

ومضى يقول ان الضغوط التي تمارسها تركيا لفرض "منطقة حظر جوي" في شمال سوريا " اخذت في الاعتبار "الى حد ما".

واضاف "اذا لم نرسل قوات برية وهو ما لن نقوم به، فان علينا حماية بعض العناصر (من المعارضة السورية المعتدلة) الذين يتعاونون معنا على الارض".

واوضح ان العمليات ضد حزب العمال الكردستاني تهدف الى "اعادة فرض النظام" في تركيا.

وتبنى حزب العمال الكردستاني الاربعاء قتل شرطيين تركيين في جيلان بينار قرب الحدود مع سوريا ردا على هجوم سوروتش الانتحاري الذي اودى بحياة 32 شخصا وخلف نحو مئة جريح.