الرئيس الاميركي باراك اوباما في البيت الابيض في 23 يوليو 2015

الرئيس الاميركي يحسن الغناء لكن ليس الراب

يتمتع الرئيس الاميركي باراك اوباما بمواهب موسيقية عدة اظهرها خلال مناسبات عامة سابقة الا انه يقر ان الراب ليس من بينها.

وقال الرئيس الاميركي خلال قمة "بيتينغ ذي اودز" المكرسة للشباب في واشنطن ان قدرته على احترام وتيرة موسيقى الراب ليست بجيدة.

واوضح امام الحضور المؤلف من خريجي المدارس الثانوية "مواهبي في مجال الراب ليست بجيدة. انا لا احسن غناء الراب. احب الراب لكني لا اتقنه".

لكنه اكد ان ذلك لم يمنعه من جذب زوجته ميشال التي وصفها بانها "نجمة عائلة اوباما الفعلية".

وسبق للرئيس الاميركي ان اظهر موهبته في الغناء خلال ولايته الرئاسية مع تفضيله الواضح لموسيقى السول.

ففي عشاء لجمع التبرعات في نيويورك العام 2012 غنى الرئيس مقطعا من اغنية آل غرين الرومنسية "ليتس ستاي توغيذير".

وقد رتل ايضا الشهر الماضي "إمايزينغ غريس" خلال تشييع قس في تشارلستون يشتبه ان متطرفا ابيض قتله.

وقد نظمت ميشال اوباما قمة الشباب هذه التي وجه خلالها الرئيس الاميركي رسالة امل في كلمته الافتتاحية.

واكد الرئيس للطلاب "ما من شيء لا يمكنكم القيام به".

 

×