اوباما يريد 'بعدا جديدا' للعلاقات بين واشنطن وافريقيا

اوباما يبدي حماسة عشية جولته الافريقية في كينيا واثيوبيا

عشية جولته الأفريقية قال الرئيس الاميركي باراك اوباما انه متحمس للزيارة المرتقبة لقارة اجداده التي تمتلك امكانيات نمو هائلة.

ويغادر اوباما الولايات المتحدة الخميس متوجها الى كينيا في اول زيارة رئاسية له لوطن أبيه.

ومن هناك يتوجه اوباما الى الوادي الكبير المتصدع شمالا قاصدا اديس ابابا ليكون اول رئيس اميركي يزور اثيوبيا.

وقال اوباما خلال حفل مساء الاربعاء "رغم التحديات العديدة -- ويجب ان نرى بوضوح جميع التحديات التي لا تزال هذه القارة تواجهها -- ان افريقيا تتمتع بديناميكية غير معقولة، وفيها بعض الاسواق الأسرع نموا في العالم، وأناس استثنائيون، وصمود استثنائي".

وخلال الاحتفال بقانون فرص النمو الافريقية، التشريع التجاري الاميركي الذي يهدف الى تعزيز ازدهار افريقيا قال اوباما ان القارة "لديها الامكانية لتكون المركز القادم للنمو الاقتصادي العالمي".

واثنى الرئيس على مجموعة من الانجازات التي تحققت خلال ولايته الرئاسية ساعدت في تقوية روابط واشنطن بالقارة السمراء.

وقال اوباما "كرئيس، بذلت جهودا حثيثة لرفع علاقتنا بافريقيا الى مستوى جديد".

واضاف "عززنا الصادرات الاميركية. اطلقنا مبادرات تاريخية لتعزيز التجارة والاستثمار والصحة والتنمية الزراعية والامن الغذائي و(مبادرة) باور افريكا لتعزيز وتوسيع التزويد بالكهرباء".

واثنى الرئيس ايضا على صلابة الروابط بين الافارقة والاميركيين.

وقال اوباما "العلاقات بافريقيا هنا في الولايات المتحدة عميقة بالتأكيد. إنها مديدة، إنها معقدة".

وتابع "كانت اوقات فيها سوء فهم، واوقات فيها شكوك. لكن عندما تعاينون أي استطلاع تجدون ان شعب افريقيا يحب الولايات المتحدة وما تمثله".

وقال اوباما "رغم الفقر، رغم النزاع، نجد هناك قوة وصلابة".

واضاف "الفرص اسثنائية، وما علينا الا كسر الانماط والحواجز".

هذه رابع زيارة لاوباما الى افريقيا منذ توليه الرئاسة مما يجعله الرئيس الاميركي الذي اجرى اكبر عدد من الزيارات للقارة.

وقال ممازحا وسط ضحكات الحضور "هذا مفهوم اذا كان اسمك باراك اوباما".

 

×