وجهت محكمة اميركية الاثنين تهمة التورط بالارهاب الى مشتبه بقيامه بجمع اموال لتنظيم متطرف يدعم تنظيم الدولة الاسلامية

القضاء الاميركي يوجه تهمة الارهاب الى مشتبه بجمع اموال لتنظيم اسلامي

وجهت محكمة اميركية الاثنين تهمة التورط بالارهاب الى مشتبه بقيامه بجمع اموال لتنظيم متطرف يدعم تنظيم الدولة الاسلامية.

وكان عرفان دميرتاش المعروف ايضا بنصر الله اوقف في كانون الثاني/يناير وتم ترحيله من المانيا يوم الجمعة. وهو يواجه امكان الحكم عليه بالسجن 70 عاما على اربع اتهامات منفصلة.

وبموجب اتهام فدرالي يعود الى كانون الاول/ديسمبر 2011 ورفعت عنه السرية فان دميرتاش التركي الذي يحمل جنسية هولندية قام بجمع اموال للحركة الاسلامية في اوزبكستان خلال اقامته في هولندا.

وتاسست الحركة في تسعينات القرن الماضي بهدف اطاحة الحكومة في هذه الدولة الواقعة بوسط اسيا واستبدالها بنظام اسلامي. وتتخذ هذه الحركة مقرا رئيسيا في المنطقة القبلية في باكستان منذ الغزو الاميركي لافغانستان في 2001.

وتدعم الحركة تنظيمي القاعدة والدولة الاسلامية.

وشدد مساعد مدير مكتب التحقيقات الفدرالي "اف بي آي" المكلف الملف اندرو ماكيب على ان الحركة الاسلامية في اوزبكستان "منظمة مصنفة ارهابية نشطت بشكل مباشر ضد القوات الاميركية وحلفائنا".

وتشتبه السلطات بان دميرتاش مسؤول عن تجنيد مقاتلين للحركة ايضا وانه قام بذلك في افغانستان وفرنسا والاردن وهولندا وباكستان وتركيا وغيرها من الدول.

وكان اوقف في المانيا في كانون الثاني/يناير.

وتم توجيه الاتهام الى دميرتاش بتامين دعم مادي لارهابيين ودعم مادي وموارد لمجموعة ارهابية اجنبية وتلقي تدريب عسكري من قبل هذه المجموعة واستخدام او حمل سلاح ناري خلال او بشكل مرتبط بجريمة.

وهذه الاتهامات مرتبطة بافعال تمت بين كانون الثاني/يناير 2006 وايار/مايو 2008.

وقال المدعي العام للولاية فنسنت كوهين ان "ترحيله الى الولايات المتحدة خطوة كبيرة نحو اتهامه في دوره المفترض لتعزيز الارهاب في الولايات المتحدة واوروبا".

 

×